header_small2
قصة ثعلبة بن حاطب
آية الله العظمى الشيخ ناصر مكارم الشيرازي - عدد القراءات: 4972 - نشر في: 21-فبراير-2008م

.: قصة ثعلبة بن حاطب :.

 

إن رجلا من الأنصار يدعى ثعلبة بن حاطب، وكان رجلا فقيرا يختلف إلى المسجد دائما، وكان يصر على النبي (ص) أن يدعو له بأن يرزقه الله مالا وفيرا، فقال له النبي (ص): (قليل تؤدي شكره خير من كثير لا تطيقه) أو ليس الأولى لك أن تتأسى بنبي الله (ص)، وتحيا حياة بسيطة وتقنع بها؟

 

لكن ثعلبة لم يكف ولم يصرف النظر عن أمله، وأخيرا قال للنبي (ص): والذي بعثك بالحق نبيا، لئن رزقني الله لأعطين كل الحقوق وأؤدي كل الواجبات، فدعا له النبي (ص).

 

فلم يمض زمان ? وعلى رواية- حتى توفي ابن عم له، وكان غنيا جدا، فوصلت إليه ثروة عظيمة، وعلى رواية أخرى أنه اشترى غنما، فلم تزل تتوالد حتى أصبح حفظها ورعايتها في المدينة أمرا غير ممكن، فاضطر أن يخرج إلى أطراف المدينة، فألهته أمواله عن حضور الجماعة، بل وحتى الجمعة.

 

وبعد مدة أرسل النبي (ص) عاملا إلى ثعلبة ليأخذ الزكاة منه، غير أن هذا الرجل البخيل الذي عاش للتو حياة الرفاه امتنع من أداء حقوق الله تعالى.

 

ولم يكتف بذلك، بل اعترض على حكم الزكاة وقال: إن حكم الزكاة كالجزية، أي أننا أسلمنا حتى لا نؤدي الجزية، فإذا وجبت علينا الزكاة فأي فرق بيننا وبين غير المسلمين؟

 

قال هذا في الوقت الذي لم يفهم معنى الجزية ولا معنى الزكاة، أو أنه فهمه، إلا أن حب الدنيا وتعلقه بها لم يمسح له بيان الحقيقة وإظهار الحق، فلمّا بلغ النبي (ص) ما قاله قال: (يا ويح ثعلبة! يا ويح ثعلبة) (1).

 

 


1-  المشهور بين المفسرين أن الآيات 75 إلى 78 من صورة التوبة نزلت في هذه القصة.

المـكـتـبـــة المسـمـوعــــة
المـكـتـبـــة المـرئــيــــة

تنويه: آراءُ الكُتَّاب والمؤلّفين ومنقولاتُهم لا تُعبِّر بالضّرورة عن رأي حوزة الهدى للدّراسات الإسلاميّة

عداد الزوار
45185011

مواقع تابعة


إصداراتنا المعروضة للبيع


© 2007-2015 حوزة الهدى للدراسات الإسلامية