header_small2
آداب القراءة
إعداد: حوزة الهدى للدراسات الإسلامية - عدد القراءات: 5448 - نشر في: 26-فبراير-2008م

.: آداب القراءة (1) :.

 

1- تنظيف الفم:

 

ورد عن أئمة الهدى (ع):

1- رسول الله (ص): نظفوا طريق القرآن، قيل: يا رسول الله وما طريق القرآن ؟ قال: أفواهكم، قيل: بماذا ؟ قال: بالسواك (2).

2- عنه (ص): إن أفواهكم طرق القرآن فطيبوها بالسواك (3).

3- عنه (ص): طيبوا أفواهكم، فإن أفواهكم طريق القرآن (4).

 

2- الاستعاذة:

 

قال تعالى (عز وجل):

1- ﴿فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم﴾ (5).

 

وورد عن أئمة الهدى (ع):

1- الإمام الصادق (ص): أغلقوا أبواب المعصية بالاستعاذة، وافتحوا أبواب الطاعة بالتسمية (6).

2- عنه (ع)- لما سئل عن التعوذ عند افتتاح كل سورة -: نعم، فتعوذ بالله من الشيطان الرجيم، وذكر أن الرجيم أخبث الشياطين (7).(انظر) عنوان 379 " الاستعاذة ".

 

3- الترتيل:

قال تعالى (عز وجل):

1- ﴿أو زد عليه ورتل القرآن ترتيلا﴾ (8).

 

وورد عن أئمة الهدى (ع):

1- رسول الله (ص)- في قوله تعالى: ﴿ورتل القرآن ترتيلا﴾ -: بينه تبيانا، ولا تنثره نثر البقل، ولا تهذه هذ الشعر، قفوا عند عجائبه، حركوا به القلوب، ولا يكن هم أحدكم آخر السورة (9).

 

2- عنه (ص) - أيضا -: بينه تبيينا، ولا تهذه هذ الشعر، قفوا عند عجائبه، وجرحوا به القلوب، ولا يكن هم أحدكم آخر السورة (10).

 

3- الإمام علي (ع)- أيضا -: بينه تبيانا ولا تهذه هذ الشعر، ولا تنثره نثر الرمل، ولكن أفزعوا قلوبكم القاسية، ولا يكن هم أحدكم آخر السورة (11).

 

4- عنه (ع)- في صفة المتقين -: أما الليل فصافون أقدامهم، تالين لأجزاء القرآن يرتلونها ترتيلا، يحزنون به أنفسهم، ويستثيرون به دواء دائهم (12).

 

 4- التدبر:

قال تعالى (عز وجل):

1- ﴿أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها﴾ (13).

2- ﴿كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولو الألباب﴾ (14).

3- ﴿أفلم يدبروا القول أم جاءهم ما لم يأت آباءهم الأولين﴾ (15).

4- ﴿أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا﴾ (16).

 

وورد عن أئمة الهدى (ع):

1- الإمام علي (ع): ألا لا خير في قراءة ليس فيها تدبر، ألا لا خير في عبادة ليس فيها تفقه (17).

2- الإمام زين العابدين (ع): آيات القرآن خزائن العلم، فكلما فتحت خزانة فينبغي لك أن تنظر فيها (18).

3- الإمام علي (ع): تدبروا آيات القرآن واعتبروا به، فإنه أبلغ العبر (19).

4- رسول الله (ص): لا يفقه من قرأ القرآن في أقل من ثلاث (20).

5- عنه (ص)- فيما قال لابن عمر -: اقرأ القرآن في كل شهر، قال: قلت: إني أجد قوة، قال: اقرأه في عشرين ليلة، قال: قلت: إني أجد قوة، قال: فاقرأه في عشر ليال، قال: إني أجد قوة، قال: فاقرأه في سبع ولا تزد على ذلك (21).

 

6- الإمام الصادق (ع)- لما سئل عن قراءة القرآن في ليلة -: لا يعجبني أن تقرأه في أقل من شهر (22).

 (انظر) العبادة: باب 2491.

 

5- الخشوع:

قال تعالى (عز وجل):

1- ﴿ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق ولا يكونوا كالذين أتوا الكتاب من قبل فطال عليهم الأمد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون﴾ (23).

 

وورد عن أئمة الهدى (ع):

1- كان الرضا (ع)- في طريق خراسان- يكثر بالليل في فراشه من تلاوة القرآن، فإذا مر بآية فيها ذكر جنة أو نار بكى وسأل الله الجنة وتعوذ به من النار (24).

 

2- رسول الله (ص): إني لأعجب كيف لا أشيب إذا قرأت القرآن (25).

3- عنه (ص): اقرأوا القرآن بالحزن فإنه نزل بالحزن (26).

 

4- عنه (ص): اقرأوا القرآن وابكوا، فإن لم تبكوا فتباكوا، ليس منا من لم يتغن بالقرآن (27).

5- عنه (ص): ما من عين فاضت من قراءة القرآن إلا قرت يوم القيامة (28).

6- عنه (ص) - لما سئل عن أحسن الناس قراءة -: إذا سمعت قراءته رأيت أنه يخشى الله (29).

 

(انظر) حديث 16211.



1- ميزان الحكمة- محمد الريشهري- ج 3- ص 2527- 2529.

2- البحار: 92 / 213 / 11.

3- كنز العمال: 2751، 2752.

4- كنز العمال: 2751، 2752.

5- النحل: 98.

6- البحار: 92 / 216 / 24.

7- تفسير العياشي: 2 / 270 / 68.

8- المزمل: 4.

9- نوادر الراوندي: 30.

10- كنز العمال: 4117.

11- الكافي: 2 / 614 / 1.

12- نهج البلاغة: الخطبة 193.

13- محمد: 24.

14- ص: 29.

15- المؤمنون: 68.

16- النساء: 82.

17- البحار: 92 / 211 / 4 وص 216 / 22.

18- البحار: 92 / 211 / 4 وص 216 / 22.

19- غرر الحكم: 4493.

20- كنز العمال: 2828.

21- كنز العمال: 2815.

22- الكافي: 2 / 617 / 1.

23- الحديد: 16.

24- عيون أخبار الرضا (ع): 2 / 182 / 5.

25- البحار: 16 / 258 / 42.

26- كنز العمال: 2777.

27- كنز العمال: 2794، 2824، 4143.

28- كنز العمال: 2794، 2824، 4143.

29- كنز العمال: 2794، 2824، 4143.

المـكـتـبـــة المسـمـوعــــة
المـكـتـبـــة المـرئــيــــة

تنويه: آراءُ الكُتَّاب والمؤلّفين ومنقولاتُهم لا تُعبِّر بالضّرورة عن رأي حوزة الهدى للدّراسات الإسلاميّة

عداد الزوار
45185038

مواقع تابعة


إصداراتنا المعروضة للبيع


© 2007-2015 حوزة الهدى للدراسات الإسلامية