header_small2
قتل المؤمن تعمُّداً
آية الله الشيخ محمد هادي معرفة - عدد القراءات: 1385 - نشر في: 09-أكتوبر-2008م

قتل المؤمن تعمُّداً

 

قال تعالى: ﴿ومن يقتل مؤمناً متعمدّاً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولَعَنَةُ وأعَدَّ له عذاباً عظيماً﴾(1).

 

دلّت هذه الآية على أن قاتل المؤمن مخلّد في النار، ولا يخلّد في النار إلاّ الكافر الذي يكوت على كفره، لأن الإيمان مهما كان يستوجب المثوبة، ولا بد أن تكون في نهاية المطاف، على ما أسلفنا(2).

 

كما أنها صرّحت بأن الله قد غضب عليه ولعنه. ولا يلعن الله المؤمن إطلاقاً، كما في الحديث عن الإمام أبي جعفر(عليه السلام)(3).

 

وم ثَمَّ وقعت أسئلة كثيرة من أصحاب الأئمة بشأن الآية الكريمة:

روى الكليني باسناده إلى سماعة بن مهران، أنه سأل أبا عبد الله (عليه السلام)عن الآية، فقال: (من قتل مؤمنا على دينه فذلك المتعمّد الذي قال الله عزوجل: (وأعدّ له عذاباً عظيماً). قال: فالرجل يقع بينه وبين الرجل شيء فيضربه بسيفه فيقتله؟. قال: (ليس ذلك المتعمد الذي قال الله عزوجل)...).

 

وهكذا أسئلة اُخرى من عبد الله بن بكير وعبد الله بن سنان وغيرهما بهذا الشأن(4).

فقد بيّن الإمام (عليه السلام) أن من يقتل مؤمنا لإيمانه، إنما عمد إلى محاربة الله ورسوله وابتغاء الفساد في الأرض، وليس عمله لغرض شخصي يرتبط بذاته، إنما هو إرادة محق الإيمان من على وجه الأرض. ولا شك أنه كافر محارب لله ورسوله، ومخلّد في النار- إن مات على عقيدة الكفر وغضب الله عليه ولعنه وأعدّ له عذاباً عظيماً.

 

وهكذا سار مفسرو الشيعة على هدى الأئمة في تفسير الآية(5).

أمّا سائر المفسرين ففسروه بقتل العمد الموجب للديه(6)، ولم يبينّوا وجه الخلود في النار والغضب واللعنة من الله!.

 


1- النساء: 93.

2- في الجزء الثالث من التمهيد 408- 409. والجزء الثاني بحث المنسوخات: 339.

3- في حديث طويل رواه الكليني في الكافي 2: 31. والوسائل 19: 10 رقم 2.

4- الكافي 7: 275- 276. وراجع تفسير العياشي 1: 267 رقم 236.

5- راجع التبيان للطوسي 3: 295، ومجمع البيان للطبرسي 3: 93، والصافي للكاشاني والميزان للطباطبائي 5: 42، وكنز الدقائق: للمشهدي 2: 576، والعياشي 1: 267.

6- راجع الرازي 10: 237، والقرطبي 5: 239، وابن كثير 2: 536، والمنار 5: 339.

المـكـتـبـــة المسـمـوعــــة
المـكـتـبـــة المـرئــيــــة

تنويه: آراءُ الكُتَّاب والمؤلّفين ومنقولاتُهم لا تُعبِّر بالضّرورة عن رأي حوزة الهدى للدّراسات الإسلاميّة

عداد الزوار
44030396

مواقع تابعة


إصداراتنا المعروضة للبيع


© 2007-2015 حوزة الهدى للدراسات الإسلامية