header_small2
» عرض مسألة » القسم: مسائل لغوية
» ﴿وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ﴾ إفراد وجمع لماذا؟
أجاب عليها: سماحة الشيخ محمد صنقور | عدد القراءات: 3336 - نشر في: الخميس 27 يونيو 2013 م 12:47 م 
المسألة:

قوله تعالى: ﴿وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالَاتِكَ﴾ (1) لماذا أفردت الآية العم والخال وذكرت العمة والخالة بصيغة الجمع؟

 

الجواب:

المتعارف بالتأمل عند العرف من أهل المحاورة وكذلك عند اللغويّين هو استعمال عنوان العم على انَّه اسم جنس وكذلك الخال، فهما مثل عنوان المهاجر والصحابي، وأما عنوان العمَّة فلا يُطلق بحسب العرف عندهم الا على امرأة مشخَّصة تربطك بها علاقة نسبٍ خاصة وهي انَّها أخت أبيك، وكذلك الخالة فإنَّها إنما تُطلق في العرف على امرأةٍ مشخَّصة تربطك بها علاقة نسبٍ خاصة، ولذلك كان المناسب جمع عنوان العمَّة والخالة في الآية وإفراد عنوان العم والخال، لأنَّ مقصود الآية المباركة هو إباحة الزواج من بنات مطلق العمَّات ومطلق الخالات، فلو قيل: "وبنات عمَّتك وخالتك" لأوهم ذلك إرادة عمَّة محدَّدة ومعهودة وخالة محدَّدة ومعهودة، إذ انَّه لا يُقال أبناء عمتك ويُقصد منه عمَّات متعددات ولكنَّه يصحُّ أنْ يقال أبناء عمِّك ويُقصد منه أعمام متعدِّدون.

 


1- سورة الأحزاب الآية/50.

المـكـتـبـــة المسـمـوعــــة
المـكـتـبـــة المـرئــيــــة

تنويه: آراءُ الكُتَّاب والمؤلّفين ومنقولاتُهم لا تُعبِّر بالضّرورة عن رأي حوزة الهدى للدّراسات الإسلاميّة

عداد الزوار
45138755

مواقع تابعة


إصداراتنا المعروضة للبيع


© 2007-2015 حوزة الهدى للدراسات الإسلامية