header_small2
» عرض مسألة » القسم: شبهات وإشكالات
» منشأ عدم تثنية الضمير في قوله: {مِنْ فَضْلِهِ}
أجاب عليها: سماحة الشيخ محمد صنقور | عدد القراءات: 2364 - نشر في: الثلاثاء 21 يوليو 2015 م 01:41 م 
المسألة:

قوله تعالى من سورة التوبة : (وَمَا نَقَمُوا إِلَّا أَنْ أَغْنَاهُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ) هل كان من الممكن ان يقول فضلهما، فلماذا قال: من فضله ؟ ، والهاء هل هي عائدة على الله تعالى أو هي عائدة على الرسول (ص)؟

الجواب:

الضميرُ في قوله: ﴿مِنْ فَضْلِهِ﴾(1) عائدٌ على الله جلَّ وعلا، والتقدير هو وما نقموا إلا أن أغناهم الله من فضله وأغناهم رسولُه من فضله، ويصحُّ لغة تثنية الضمير ليعود على الله تعالى وسوله (ص) إلا انَّ عدم تثنية الضمير هو المناسب لكمال الأدب والتعظيم لله تعالى، إذ انَّ الجمع بين اسم الله واسم غيره في ضميرٍ واحد منافٍ لكمال الأدب والتعظيم لله جلَّ وعلا، ولهذا قال الله تعالى في آية أخرى: ﴿وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ يُرْضُوهُ﴾(2) ولم يقل يرضوهما لذات السبب، وقد ورد انَّ رجلاً قام خطيباً بين يدي الرسول (ص) فقال: " من يطعِ اللهَ ورسولَه فقد رشد، ومَن يعصهما فقد غوى فقال رسول الله (ص) بئس الخطيبُ أنت قل: ومن يعصِ الله ورسولَه فقد غوى" فالنبيُّ الكريم (ص) - بحسب الرواية - ذمَّ قولَ الخطيب لأنَّه جمع بين اسم الله تعالى واسمه (ص) في ضميرٍ واحد. وذُكر منشأٌ آخر لعدم تثنية الضمير في الآية وهو انَّه إنَّما حصَّت الآية عود الضمير بالله تعالى لأنَّ فضل رسول الله (ص) يرجعُ في المآل إلى فضلِ الله تعالى.



1 - سورة التوبة الآية/74.

2 - سورة التوبة الآية/62.

  

المـكـتـبـــة المسـمـوعــــة
المـكـتـبـــة المـرئــيــــة

تنويه: آراءُ الكُتَّاب والمؤلّفين ومنقولاتُهم لا تُعبِّر بالضّرورة عن رأي حوزة الهدى للدّراسات الإسلاميّة

عداد الزوار
44975935

مواقع تابعة


إصداراتنا المعروضة للبيع


© 2007-2015 حوزة الهدى للدراسات الإسلامية