إمامة أميرِ المؤمنين بآيةِ الولاية

 

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهمَّ صلِّ على محمد وآل محمد

 

المسألة:

نستدلُّ على إمامة أمير المؤمنين (ع) من القرآن الكريم بقولِه تعالى: ﴿إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ﴾(1)، لكنَّ سياقِ الآيات كلِّها في النُصرة؟

 

الجواب:

الآيةُ المذكورة نزلتْ وحدَها في واقعةٍ خاصَّة كما تُؤكِّد ذلك كتبُ التفاسير، فهي منفصلةٌ عن سياق الآيات التي قبلها والتي بعدها، وإنَّما وقعت ضمن السياق المذكور بعد الجمع للقرآن، فلا يُمكن الاستدلالُ بالسياق في المقام بعد أنْ كانت الآيةُ المذكورة مستقلَّةً حال النزول.

 

على أنَّه لا معنى لاختصاص الولاية لو كانت بمعنى النُصرة بالله تعالى ورسوله (ص) وعليِّ ابن أبي طالب (ع) حيث إنَّه المعنيُّ من لفظ الذين آمنوا كما تُؤكِّدُ ذلك الرواياتُ الكثيرة وكتبُ التفسير، فمعنى الولاية في الآية الشريفة هو ولايةُ الأمر الثابتة لله تعالى ولرسوله (ص)، وهذا ما يُستفادُ من سبب النزول ومن أداة الحصر (إنَّما) التي حصرت الولاية بالله وبالرسول (ص) والذين آمنوا الذين يُقيمون الصلاة ويؤتُون الزكاة وهم راكعون، حيث لا معنى للاختصاص والحصر لو كانت الولاية بمعنى النصرة، لأنَّ نصرة المؤمنين تكون لغير الثلاثة بلا إشكال كما ورد في الآيات الكثيرة كما في قوله تعالى: ﴿إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ﴾(2)، حيث يستفاد منها أنَّ النُصرة يُمكن أنْ تكون من غير الثلاثة التي حصرت الآيةُ الولايةَ فيهم وتتميمًا للفائدة نُشير لبعض المصادر السُنِّيَّة التي ذكرت أنَّ الآية الشريفة نزلتْ في عليِّ بن أبي طالب (ع)(3).

 

والحمد لله رب العالمين

 

من كتاب: شؤون قرآنية

الشيخ محمد صنقور


1- سورة المائدة / 55.

2- سورة محمد / 7. 

3- المعجم الأوسط -الطبراني- ج6 / ص218، تخريج الأحاديث والآثار -الزيلعي- ج1 / ص409، تفسير مقاتل بن سليمان -مقاتل بن سليمان- ج1 / ص307، تفسير ابن أبي حاتم -ابن أبي حاتم الرازي- ج4 / ص1162، أحكام القرآن -الجصاص- ج2 / ص557، تفسير السمرقندي-أبو الليث السمرقندي- ج1 / ص424، تفسير السمعاني -السمعاني- ج2 / ص47،48، شواهد التنزيل -الحاكم الحسكاني- ج1 / ص234،233،231،230،217،216،212، تفسير البغوي -البغوي- ج2 / ص47، تفسير النسفي -النسفي- ج1 / ص289، المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز -ابن عطية الأندلسي- ج2 / ص208، تفسير العز بن عبد السلام -عبد العزيز بن عبد السلام الشافعي- ج1 / ص392، الدر المنثور -جلال الدين السيوطي- ج2 / ص293 قال: "وأخرج الخطيب في المتفق عن ابن عباس .. وأخرج عبدالرزاق وعبد حميد وابن جرير وأبو الشيخ وابن مردويه عن ابن عباس انَّها نزلت في عليِّ بن ابي طالب .. وأخرج الطبراني في الاوسط وابن مردويه عن عمَّار بن ياسر قال: وقف بعليٍّ سائل وهو راكع .. وأخرج ابو الشيخ وابن مردويه عن عليِّ بن ابي طالب .. وأخرج ابن ابي حاتم وابو الشيخ وابن عساكر عن سلمة بن كهيل قال: تصدَّق عليٌّ بخاتمه وهو راكع فنزلت .. وأخرج ابنُ جرير عن مجاهد نزلت في عليٍّ بن ابي طالب تصدَّق وهو راكع .. وأخرج ابن جرير عن السدي وعتبه مثله .. وأخرج بن مردويه من طريق الكلبي عن ابي صالح .. وأخرج الطبراني وابنُ مردويه وابو نعيم عن ابي رافع .. وأخرج ابنُ مردويه عن ابن عباس .. وأخرج عبد حميد وابنُ جرير وابنُ المنذر عن ابي جعفر .. وأخرج ابو نعيم في الحلية عن عبدالملك بن أبي سليمان .. وغيرهم كثير".