المقالات

بقلم: سماحة الشيخ محمّد صنقور

مجموع مقالات القسم: 306

بيتُ المقدس أُولى القبلتين ومَسرَى الرسول (ص)

أبدأ بالجواب عن السؤال الثاني والمشتمل على دعوى نفي الفضل والخصوصيَّة عن بيت المقدس الكائن في فلسطين فإنَّه لا ريب في فساد هذه الدعوى فإنَّ بيت المقدس هو القبلةُ الأولى...

من أين تعلَّم قابيل كيفية القتل

إنَّ تعلُّم كيفيَّة إيقاع القتل على الآخر لا يحتاج إلى المزيد من العناية فيمكن أنْ يكون قد تعلَّم ذلك من مشاهدته للسباع وهي تقتل فرائسها فيُلاحظ الوسيلة التي تعتمدها السباع...

كيف سمَّاه إبليس قبل أن يعصي

إنَّ الآية المذكورة وهي قوله تعالى: ﴿فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى أَنْ يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ﴾ ليس فيها ما يدلُّ على أنَّ الله تعالى قد خاطبَ إبليس حين أمرَه...

قطعُ السارق هل هو بمعنى الإبانة؟

ظهور الآية الشريفة في إرادة الإبانة والبتر من الأمر بالقطع غيرُ قابلٍ للتأويل فهو نصٌّ في هذا المعنى، ولو كان البناءُ هو التصرُّف في مثل هذا الظهور البيِّن لم يستقم...

جزئيةُ البسملة لسورتي الضحى والانشراح

لو كان البناء على أنَّ سورتي الضحى والانشراح سورةٌ واحدة كما هو مسلك مشهور القدماء فإنَّ البسملة التي بينهما تكونُ جزءً منهما وليست زائدة، فمجموعُ السورتين سورةٌ واحدة مشتملة على...

﴿اهْبِطُوا مِصْرًا﴾ لماذا لم تُمنع من الصرف؟

كلمة "مصر" من الأسماء التي يجوزُ صرفُها كما يجوز منعُها من الصرف، فهي وإنْ كانت واجدةً لعلَّتين من العِلل التسع الموجبة للمنع من الصرف وهما العلميَّة والتأنيث إلا أنَّهم ذكروا...

قوله: ﴿وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا﴾ لماذا لم يقل فعليها؟

وبيان ذلك: إنَّ معنى قولِه تعالى: ﴿إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا﴾ هو أنَّ الإحسان يختصُّ أثرُه بفاعلِه لا يتعدَّاه إلى غيره، وإنَّ الإساءة مختصَّةٌ بفاعلِها لا تتعدَّاه إلى...

معنى ﴿جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ﴾

ومعنى ذلك أنَّ العجل أو اللحم يكون حنيذًا حين يتمُّ تحضيره من طريق الشواء على النار، ولا يصحُّ وصفه بالحنيذ ما لم يُصبح نضيجًا، فهو حنيذ حين يكون واجدًا للخصوصيتين.

الرجمُ عذابٌ كما أنَّ الجلدَ عذاب

العذابُ –بحسب الاستعمال اللُّغوي والعرفي- وصف للألم الذي يشقُّ على النفس تحمُّله، ولا يُعتبر في صدقِه أنْ لا يتعقَّبه موت، فكما يصدق العذاب على الألم الشاق الذي يزول بزوال سببه...

المرجع عند اختلاف القراءات

القرَّاء السبعة لم يكونوا في موارد اختلاف القراءة رواة بل كانوا مجتهدين أو أخذوها عن مجتهدين، وعليه فحتى لو وصلتنا قراءة بعضهم بطريقٍ معتبر فإنَّها لا تكون حجَّة بمعنى جواز...

معنى قوله تعالى: ﴿وَالْمُؤْتَفِكَةَ أَهْوَى﴾

المؤتفِكة هي قُرى قوم لوط التي نزل بها العذاب بعد أنْ تمادت في عصيانها لله جلَّ وعلا، والآيةُ جاءت في سياق التعداد لنماذج من الأمم الغابرة التي عُوقبت بالاستئصال الشامل،...

مَن هم أصحابُ الرَّقيم؟

المشهور -ظاهرًا- بين المفسِّرين أنَّ أصحاب الرقيم هم أنفسهم أصحاب الكهف وإنَّما جاء توصيفهم بأصحاب الرقيم لغرض الزيادة في التعريف بهوية أصحاب الكهف، تمامًا كما يُقال أصحاب الكساء وآية التطهير،...

معنى الجُبِّ في: ﴿وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ﴾

الجُبُّ هو البئر، غايتُه أنَّ البئر تارةً تكون مطويَّة وهذه لا تُسمَّى جُبًّا، وأُخرى لا تكون مطويَّة وهي التي تُسمَّى بالجُب، فالجبُّ هو البئر غير المطويَّة أي غير المبنيَّة، ومنشأ...

معنى تفضيل بني إسرائيل على العالمين

التفضيل الوارد في الآيات المُشار إليها لم يكن من جهة تميُّزهم بكمالاتٍ ذاتية اختصُّوا بها دون غيرهم أو بمزيد علاقةٍ بالله تعالى وبدينه، ولم يكن من جهة دورهم في الهداية...

﴿فَيَئُوسٌ قَنُوطٌ﴾ لماذا تمَّ الجمع بينهما في الآية

يظهر من كلمات الكثير من المفسِّرين أنَّ اليأس والقنوط في الآية بمعنًى واحد والجمع بينهما إنَّما جاء لإفادة المبالغة في التوكيد، فالآية قد اشتملتْ على أسلوبين للتوكيد:

لماذا يُحشرُ أزواج الذين ظلموا إلى جهنَّم

ليس الأمر كما فهمتُم من الآية الشريفة، فإنَّ الواضح من آيات القرآن الكريم أنَّ الله تعالى لا يُؤاخذ البريء بجريرة المُسيء أيًّا كانت صلته به، وأنَّ كلَّ نفسٍ لها ما...

معنى قوله تعالى: ﴿وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ مِنَ الرَّهْبِ﴾

جَناحُ الإنسان يدُه وإطلاق الجناح عليها من التشبيه بجناحي الطائر حيث هما بمثابة اليدين للإنسان، ومعنى الرهب هو الخوف.

مرجعُ الضمير في قوله تعالى: ﴿مِنْ لِقَائِهِ﴾

اختلف المفسِّرون في معنى الآية وفي مرجع الضمير من قوله: ﴿مِنْ لِقَائِهِ﴾ فذهب عددٌ منهم إلى أنَّ الضمير يرجعُ إلى موسى (ع) فيكون معنى الآية فلا تكنْ في مريةٍ وشكٍّ...

﴿وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا﴾ أليست من الزيادة؟

فالجواب هو أنَّه لمَّا كانت في مقام الدفع لمَن تمثَّل لها بشرًا سويَّا ونفي التهمة كان المناسب التفصيل وسدَّ باب الاحتمال، أو أنَّه لمَّا كانت في مقام استيعاب وفهم الخبر...

الهداية في القرآن الكريم

الهداية تارةً تكون بنحو الإراءة للطريق المفضي للمقصد، وتارةً تكون بنحو الأخذ باليد والإيصال للمقصد، فحين يسألك إنسانٌ عن دار زيد، فتارةً تُشير إلى الطريق المؤدِّي لدار زيد وتُبيِّنُ لهذا...

زيادة الكاف في قوله: ﴿لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ﴾؟

ليس المراد من الزيادة أنَّه لا معنى لها ولا فائدة من إيرادها بل المراد من الزيادة هنا هو أنَّ المعنى الجوهري للجملة يتمُّ بدونها، فالمعنى لقوله تعالى: ﴿لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ﴾(1)...

معنى مُلتحدا في آية : ﴿وَلَنْ تَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَدًا﴾

فالإلحاد في مختلف استعمالاته وبجميع صِيغه يعني الميل، ومن ذلك يتَّضح منشأ استعمال كلمة المُلتحَد في الملجأ والموئل والملاذ والمعدَل، لأنَّ اللجوء يستلزم الميل والعدول إلى الجهة التي يكون فيها...

معنى: ﴿لَا جَرَمَ﴾ في استعمال القرآن

معنى: ﴿لَا جَرَمَ﴾ في تمام موارد استعمال القرآن لهذه الكلمة قريب من معنى لابدَّ ولا شكَّ ولا محالة، فمفاد قوله تعالى: ﴿لَا جَرَمَ أَنَّ لَهُمُ النَّارَ﴾ هو أنَّه لا شك،...

هل المناسب تقديم النوم في الآية: ﴿لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ﴾

وعليه فمعنى: ﴿لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ﴾ هو أنَّه لا تستولي عليه عوامل النعاس فيقع تحت تأثيرها المقتضي للشعور بالخمول المنتج عادة لمستوىً من الذهول والغفلة، ولو اقتصرنا على ذلك لم يكن...

الأجداثُ هيَ القُبور

أمَّا دعوى أنَّ الله تعالى لم يستعمل كلمة القبور في مقام الإخبار عن بعث الموتى يوم القيامة فلا تصح، فإنَّ القرآنُ الكريم قد استعمل في العديد من الآيات كلمة القبور...

هل الضرب في آية النشوز يعني التجاهل؟!

إنَّ المدلول لمادَّة ضرب بمختلف اشتقاقاتها بحسب الأصل هو طرق شيءٍ بشيء أو "إيقاع شيء على شيء" كما في مفردات الراغب، ومن ذلك "ضَرَبَ الوَتِدَ يَضْرِبُه ضَرْبًا: دَقَّه حتى رَسَب...

معنى العزَّة والشقاق

الآية الشريفة بصدد توصيف الحالة التي عليها الكفَّار الذين بُعث إليهم النبيُّ الكريم (ص) وهي في ذات الوقت تكشفُ عن المنشأ الذي يدفعُهم للكفر والجحود، فليس المنشأ لكفرهم هو عدمُ...

مخالفة التفسير المأثور لظاهر الآية

وخلاصة القول: إن الرواية الواردة عن الرسول (ص) وأهل بيته (ع) إذا كانت واجدة لشرائط الحجية وكانت متصدية لتفسير آية وكان مفادها مناف لما يقتضيه الظهور الأولي للآية فإن المتعين...

كيف يقول: ﴿تَوَفَّيْتَنِي﴾ .. وهو لم يمت؟

التوفِّي لا يعني الموت دائمًا في استعمال القرآن الكريم، ولذلك قال اللهُ تعالى في سورة المائدة: ﴿وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ﴾ فالتوفِّي في هذه الآية استُعمل بمعنى...

الاسم الموصول في قوله: ﴿جَزَاءً لِمَنْ كَانَ كُفِرَ﴾

المقصود مِن التي ﴿تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا﴾ هي سفينةُ نوح (ع) بقرينة قوله تعالى: ﴿وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ﴾ وهي السفينة، فهي تجري فوق مياه الطوفان بحفظ الله تعالى ورعايته، وهذا الحفظ...

معنى: ﴿كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ﴾

المراد من اليوم هو الوقت والآن، فهو تعالى له تدبيرٌ في الوجود والكون -بمختلف تفاصيله وأجزائه- في كلِّ آنٍ ووقت، فكلُّ مَن في السماوات والأرض يسألُه، أي كلُّ مَن فيهماشأنُه...

لماذا ﴿وَخُضْتُمْ كَالَّذِي خَاضُوا﴾ وليس كالّذين؟

إن التشبيه في قوله تعالى: ﴿وَخُضْتُمْ كَالَّذِي خَاضُوا﴾ تشبيه لخوض المنافقين بخوض الكفَّار الذين سبقوهم فمعنى ﴿وَخُضْتُمْ كَالَّذِي خَاضُوا﴾ هو خضتم كالخوض الذي خاضوا فالاسم الموصول (الذي) جاء مفردًا لأنَّه...

وجهُ الربط بين الهُمَزة واللُّمَزة وجمعِ المال

ليس الأمر كما توهمه صاحب الشبهة فالسورة لم تكن بصدد تفسير الهمزة اللمزة بالجامع للمال وإنما هي بصدد تحديد من أفادت أن له الويل، فمفاد الآية أن الذي له الويل...

هل هذا هو علَّةُ النهي عن إنقاص المكيال؟!

إنَّ الغاية -كما هو مقتضى الظهور- من قوله: ﴿إِنِّي أَرَاكُمْ بِخَيْرٍ﴾ هو المبالغة في التشنيع على قوم شعيب، إذ إنَّ بخس المكيال والميزان وإنْ كان مشينًا وشنيعًا في نفسه لكنَّه...

معنى الإناث في قوله تعالى: ﴿إِنْ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا إِنَاثًا﴾

والمتحصل مما ذكرناه أن المناسب لكون الآية بصدد البرهنة على بطلان معبودات المشركين والمناسب لصوغ الآية على نهج النفي والاستثناء المفيد للقصر والحصر مع الإلتفات إلى أن آلهة المشركين لا...

الجسد الذي أُلقيَ على كرسيِّ سليمان؟

الآية المباركة تتحدث ظاهرا عن أن الله تعالى قد ألقى على كرسي سليمان جسدا وكان في ذلك امتحان لسليمان واختبار له، ويظهر من التعبير "بفتنا" أن هذا الاختبار وهذا الإبتلاء...

هل أجاز القرآنُ الاستحواذَ على البيوت غير المسكونة؟!

ليس في الآية المباركة دلالة على الدعوى المذكورة، فصاحب الإشكال قد بنى إشكاله على فهم خاطئ للآية، فالآية المباركة تتحدث عن البيوت غير المعدة للسكنى وإنما هي معدة لأغراض أخرى...

الفرق بين صيد البحر وطعامه في الآية

الآية المباركة بصدد بيان حكم ما يُباح وما يحرم على المحرم للحج أو العمرة من الصيد قال تعالى: ﴿أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ وَحُرِّمَ عَلَيْكُمْ صَيْدُ الْبَرِّ...

اجتهادُ المثقّف في النّصّ الدّيني

التفسير للقرآن الكريم وكذلك الاجتهاد في الشريعة الإسلامية واحد من التخصصات التي يتوقف التوفر عليها على دراسة مستفيضة للعلوم المرتبطة بهذا التخصص كعلوم العربية النحو والصرف وعلم المعاني والبيان والبديع...

معنى: ﴿فَخَانَتَاهُمَا﴾

الخيانة في الآية الشريفة ليست بمعنى الزنى -والعياذ بالله- بل المراد من الخيانة هو الخيانة للأمانة بنقض العهد وإفشاء السر والمضادة للحق وما يكون في هذا السياق، وهذا المعنى هو...

﴿لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا﴾ .. هل ينافي العصمة؟

أولا: لو فرضنا أن التعذيب للهدهد كان عقوبة غير مستحقة فيكون من الظلم الذي يتنزه عنه الأنبياء لعصمتهم فإن فيما صدر عن نبي الله سليمان(ع) لم يكن منافيا للعصمة فهو...

معنى قوله: ﴿وَيَقُولُونَ حِجْرًا مَحْجُورًا﴾

وتعارف بين العرب في الجاهلية –كما قيل– استعمال جملة "حجرا محجورا" أو ما يقاربها في مقام الإستعاذة، فإذا التقى أحدهم رجلا يخشاه على نفسه في الحرم أو في الأشهر الحرم...

من هم المعنيُّون من قوله: ﴿فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاءً﴾

المرادُ من قوله تعالى: ﴿فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاءً﴾ هو أنَّه تعالى أهلكهم بالصيحة فأصبحوا جُثثًا هامدة، فصار شأنُهم شأنُ الغُثاء والنفايات التي تكنسُها السيول إذا مرَّت من جهتها. ففي الآية استعارةٌ بحسب...

هل يفقدُ أصحابُ النار حاسَّة السمع؟

فليس المراد من قوله تعالى: ﴿وهم فيها لا يسمعون﴾ أنهم يفقدون في جهنم حاسة السمع بل المراد أن الأصوات التي تضج منها أجواء جهنم تصك الأسماع وتمنع من التمييز وتصيب...

معنى قوله تعالى: ﴿ثَلَاثُ عَوْرَاتٍ لَّكُمْ﴾

فهذه الأوقات الثلاثة جرت العادة على أن يكون فيها الإنسان على هيئة لا يحب معها أو لا يليق معها أن يطلع عليه صغاره، لذلك ورد الأمر يتأديبهم على الإستئذان حتى...

معنى قوله تعالى: ﴿إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ﴾

والنتيجةُ من جهة ما تستهدفُه الآية واحدةُ، وهي التنبيه والإخبار عن العذاب الالهيِّ الذي وقع على قوم عاد بعد تمرُّدِهم على نبيِّ الله هود (ع) الذي بُعث إليهم من عند...

قراءة ﴿بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ﴾

قرأ جمهورُ القرَّاء "عليه" في قوله تعالى: ﴿بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ﴾ بالكسر وتفرَّد حفصُ بقراءة "عليه" في الآية الشريفة بالضم. والوجه في قراءة حفص هو أنَّ أصل الهاء في "عليه"...

معنى قوله تعالى: ﴿وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا﴾

التعالي هو الارتفاع والسمو، والجد في الآية بمعنى العظمة والجلال، تقول العرب: جد الرجل في عيني أي كبر وارتفع شأنه، ويقال: جد سلطان زيد أي عظم ملكه واتسع أو اشتد...

معنى قوله تعالى: ﴿وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ﴾

ليست الآية المباركة هي مستند الفقهاء في إيجاب الإخفات في صلاتي الظهر والعصر والجهر في الباقي بل مستندهم في ذلك هو الروايات الواردة عن الرسول (ص) وأهل بيته (ع) فقد...

العذاب على قوم لوط هل شمل الأطفال؟

وخلاصة القول: إنه ليس في الآيات ما يدل على ان العذاب الذي وقع على قوم لوط كان قد شمل غير المستحقين من الأطفال والمجانين وشبههم بل إن الآيات صريحة في...

تاريخيَّةُ النصِّ الدينيِّ وأسبابُ النزول

المراد من نظرية تارخية النص الديني هو ان النص الديني كالقرآن الكريم حدث أو ظاهرة اجتماعية وقعت في حقبة زمنية محددة ورقعة مكانية محددة، لذلك لا يسعه إلا أن يكون...

تكريم بني آدم لا ينافي امتهان الجاحدين

لو ثبت وجودُ هذه الرواية فإنَّها لا تكونُ منافيةً لمفاد الآيةِ المباركة، فإنَّ الآيةَ وإنْ كانت ظاهرةً في أنَّ اللهَ تعالى أكرم الإنسان إلا أنَّ هذه الكرامة تسقطُ بامتهان الإنسانِ...

مفادُ قولِه تعالى: ﴿وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ﴾

لا ريب أن زوجات النبي الكريم (ص) أمهات للمؤمنين وأنهن موضع للتقدير والإحترام إلا انه ليس في هذه الآية الشريفة دلالة على المدح لزوجات النبي (ص)، وأقصى ما تقتضيه دلالة...

معنى قوله تعالى: ﴿وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ﴾

الذي جاء بالصدق هم الأنبياء، جاءوا بالحقِّ والتوحيد والدينِ الخالصِ لله تعالى، والذي صدَّق به هم أتباعُ الأنبياء، فهؤلاء جميعاً هم المتَّقون، وعليه فالمرادُ من الإسم الموصول "الذي" في قوله...

معنى قوله تعالى: ﴿وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ﴾

الذي جاء بالصدق هم الأنبياء، جاءوا بالحقِّ والتوحيد والدينِ الخالصِ لله تعالى، والذي صدَّق به هم أتباعُ الأنبياء، فهؤلاء جميعاً هم المتَّقون، وعليه فالمرادُ من الإسم الموصول "الذي" في قوله...

معنى قوله تعالى: ﴿وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا﴾

معنى الآية هو أنَّه تعالى جعل جهنم للكافرين مَحبساً وسجناً، فكلمةُ حصير بناءً على ذلك وصفٌ لمقدَّرٍ وهو المكان، فجهنم قد جعلت مكاناً لحبس الكافرين وسجنهم، فكلمة حصير جاءت في...

﴿أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ﴾

المراد من السُحت في الآية هو الكسب المحرَّم، فالسُحتُ وصفٌ للمال المُكتَسب من الحرام كالرشوة والربا والسرقة، وقد ورد في آيةٍ أخرى التشنيع على اليهود لأكلِهم السُحت أي لأكلِهم المالَ...

كيف يظنُّ يونس بأن الله لن يقدر عليه؟!

ليس معنى: ﴿مُغَاضِبًاً﴾ في الآية أنَّ يُونُس قد غضبَ على قومِه حتى يصحَّ السؤال عن منشأ غضبِه عليهم، فكلمةُ مغاضِب اسمُ فاعلٍ مُنتسبٍ إلى يُونُس (ع) ومعنى ذلك أنَّه (ع)...

لماذا رحمة الله قريب وليس قريبة؟

ذكر علماء اللغة لذلك وجوهاً عديدة أذكرُ منها أربعة: الوجه الأول: إنَّ كلمة قريب في الآية صفةٌ لموصوف مذكَّرٍ مقدَّر، فتقديرُ الآية هو إنَّ رحمة الله أمرٌ قريبٌ أو شيءٌ...

هل وُلد الحسنُ والحسينُ بعد نزول آيةِ المباهلة؟!

المتَّفق عليه بين المفسِّرين والمحدثين من الفريقين أنَّ آية المباهلة والآيات التي تتَّصل بها نزلت في وفد نصارى نجران، ونصارى نجران إنَّما وفدوا على رسول الله (ص) في المدينة في...

عليٌّ رأسُ المؤمنين وأميرهم ولبُّ لبابِهم

إنَّ المرادَ من هذه الرواياتِ هو بيانُ أنَّ عليَّاً (ع) هو أفضلُ من مُدحَ في القرآنِ بالذين آمنوا، فالخطابُ في القرآنِ بقولِه: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا﴾ مدحٌ للمخاطَبين بأنَّهم آمنوا،...

معنى قوله: ﴿وَأَنْتُمْ دَاخِرُونَ﴾

﴿دَاخِرُون﴾ في الآية بمعنى أذلَّاء وصاغرين، فالداخرُ هو المُمتَهَنُ المُحتقَرُ الذليل بل قيل هو المُمعِنُ في المَذلَّة والصَغَارِ والهَوانِ. ويقال: دخره إذا أذلَّه، ودخر فلانٌ إذا أصابه ذُلٌّ وهَوان. ومفاد...

نبيِّ الله اليسع

نعم، أورد القرآنُ الكريم اسم "اليَسع" في موضعين: الموضع الأول: في سورة الأنعام وهو قوله تعالى: ﴿وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ﴾ فاسم اليَسع في الآية ورد في...

معنى: ﴿رَبِّ أَوْزِعْنِي﴾

معنى ﴿أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ﴾: هو ألهمني شكرَ نعمتِك، واجعلني مُولَعاً بشكرِ نعمتك، فطلبُ الإلهام بشُكرِ النعمة في الآية طلبٌ له بمرتبةِ الولَع والعشقِ والشوقِ المانعِ عن الانصراف عنه إلى...

الضمير في: ﴿أَلَا إِنَّهَا قُرْبَةٌ لَهُمْ﴾

قيل إنَّ الضمير في قوله تعالى: ﴿أَلَا إِنَّهَا قُرْبَةٌ لَهُمْ﴾ يعودُ على الإنفاق، وعليه يكونُ معنى الآية هو انَّ مَن يُنفقُ مالَه في وجوه البرِّ والإحسان بقصد التقرُّبِ إلى الله...

﴿أَغْنَاهُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ﴾ .. وليس من فضلهما؟

الضمير في قوله تعالى: ﴿مِنْ فَضْلِهِ﴾ من فضله عائدٌ على اللهِ جلَّ وعلا، والتقدير هو وما نقموا إلا أنْ أغناهم الله من فضلِه وأغناهم رسولُه من فضلِه، ويصحُّ لغة تثنية...

معنى: ﴿النَّاقَةَ مُبْصِرَةً﴾

والمقصودُ من الناقة هي ناقةُ صالحٍ (ع) والتي جعلها اللهُ تعالى معجزةً له لإثبات نبوَّتِه عند قومِه ثمود، فقد خلقَها الله تعالى ابتداءً أي دون تناسلٍ ودون أنْ تُحمَل في...

عصمة أولي الأمر

ليس في الآية المباركة دلالةٌ -ولو بنحو الإشعار- على نفي العصمة عن أهل البيت (ع) بل هي على إثبات العصمة لهم أدلُّ، وذلك لأنَّها قرَنت طاعتَهم بطاعة الله ورسوله (ص)...

الشيطانُ واحدٌ أو متعدِّد؟ ومساحةُ تأثيره

وأما المدخل الذي يلج منه الشيطان وجنوده لإغواء الناس فهي مشاعر الأنسان والتي منها الشهوة وحب الذات والأماني والخوف والحزن والحب والبغض والغضب واليأس والرغبة، فمثل هذه المشاعر الكامنة في...

هل نزلت آية التطهير مستقلَّة؟

نعم يظهر ان صاحب الشبهة قد فقد صوابه لتمكن الخصومة المذهبية من قلبه أو انه لا يفهم معنى التواتر ولا يدرك قيمته العلمي، فلعله لا يدري ان العقلاء والمناطقة والأصوليون...

﴿وَقَالَ صَوَابًا﴾ .. كيف صار شرطاً قبل صدوره؟

يتَّضح الجواب بملاحظة سياق الآية المباركة فإنَّه يقتضي ظهورها في أنَّ ضمير الفاعل: ﴿لَّا يَتَكَلَّمُونَ﴾ ليس عائداً على خصوص الملائكة بل هو عائدٌ على جميع الخلق من الملائكة والإنس والجن...

كيف خفي موت سليمان سنةً على أقربائه؟!

فالآيتان السابقتان لهذه الآية تصدتا لبيان ان الله تعالى قد سلط سليمان على الجن، فكانوا يعملون بين يديه بإذن ربه وكل من يتمرد منهم على أوامره يكون جزاؤه العذاب، فكانوا...

﴿فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي﴾ .. هل يدلُّ على الإلجاء والجبر؟

والمتحصَّل انَّ قوله تعالى: ﴿فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي﴾ كان في مقام النقل لما ادَّعاه إبليس، ومجرَّد نقل الدعوى لا يُعبِّر عن قبول الناقل بمؤدَّاها خصوصاً حين يكون الناقل خصماً للمدَّعي وكان في...

معنى النهي عن وراثة النِّسَاءَ كَرْهًا

ان الآية بصدد الردع عن ظاهرة كانت سائدة في عدد من القبائل العربية قبل الإسلام، وهذه الظاهرة هي ان زوجة الميت تكون ضمن ما يرثه أولياؤه بعد موته، بمعنى انهم...

معنى قوله تعالى: ﴿فَاقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ﴾

فالمرادُ من قوله تعالى: ﴿فَاقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ﴾ هو الأمرُ بأنْ يَقتل بعضُهم بعضاً، فيتصدَّى الذين لم يرتكبوا جريرة العبادة للعجل لقتل مَن عبدَوا العجل، وليس المرادُ من الآية هو أنْ يَقتلَ...

معنى قوله تعالى: ﴿سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ﴾

السرابيل جمع سربال وهو القميص وهو يصدق على كلِّ ثوبٍ يكون لبسُه بنحو الدخول فيه سواءً كان يسترُ تمام البدن إلى أسفل الساقين أو كان يستر ما بين العنق إلى...

من تصنيف سور القرآن

المراد من السور السبع الطوال هي سورة البقرة وسورة آل عمران وسورة النساء وسورة المائدة وسورة الأنعام وسورة الأعراف، فهذه سور ست، والسورة السابعة من الطوال قيل هي سورة...

لماذا استعاذت مريم وهي تراه تقياً؟

لم تكن السيدةُ مريم (ع) تعلم بهويَّة مَن فاجئها بالدخول عليها لأنَّه كان في صورة بشر، ولم يُعرِّف بعدُ لها عن نفسِه ﴿فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا﴾ ولهذا...

معنى كلمتي ﴿أَرَأَيْتُكُم﴾ و ﴿وَيْكَأَنَّ﴾

تُستعمل كلمة ﴿أَرَأَيْتَكُمْ﴾ في كلام العرب وُيراد منها أخبروني، فإذا قيل مثلاً: "أرأيتكم زيداً هل جاء من السفر" فمعناه أخبروني عن زيدٍ هل جاء من السفر، وكذلك حينما يقال: "أرأيتك...

معنى قوله تعالى: ﴿يَا أُخْتَ هَارُونَ﴾

لا ريبَ انَّ هارون النبيَّ (ع) الذي كان أخاً لموسى (ع) لم يكن أخاً لمريم (ع)، ولا يختلف أحدٌ في ذلك من المفسِّرين والمحدِّثين من الفريقين، فإنَّ بين مريم ابنة...

القرآن أوجب مسحَ القدمين وليس غسلهما

في قوله تعالى: ﴿وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ﴾ قراءتان مشهورتان: القراءة الأولى: بفتح اللام في: ﴿وَأَرْجُلَكُمْ﴾ قرأ بها نافع، وابن عامر، ويعقوب، والكسائي، وحفص، والأعشى عن أبي بكر عن عاصم. والقراءة الثانية:...

قصص القرآن حقائق وقعت في تاريخ الأمم

فكون الشيء غريبا لا يعني استحالته، ومن ذلك يتضح ان امتداد عمر نوح (ع) إلى ألف سنة إلا خمسين عاما كما أخبر القرآن وإن كان مستغربا ولكنه ليس مستحيلا، فإن...

مصاحبة الهماز ومشاورته

الهمَّاز كما يُعرِّفه اللغويون هو الكثير الوقوع في أعراض الناس والذي يكثر من إيقاع العيب فيهم، فهذا هو الذي يُنعت بالهمَّاز، وأصل هذه الكلمة من الهمْز الذي هو الدفع للشيء...

اختلاف عدد الملائكة اللذين تحدَّثوا إلى مريم

والمتحصَّل ممَّا ذكرناه أنَّه لو كان البناء هو اتَّحاد الواقعة التي أخبرت عنها كلٌّ من سورتي مريم وأل عمران فإنَّ نسبة المحادثة للملائكة تارةً ونسبتها للأمين جبرئيل (ع) تارةً أخرى...

النسخ ونفي التبديل لِكَلِمَاتِ اللَّهِ

تحرير موضوع الشبهة: نفى القرآنُ التبديل عن كلمات الله تعالى في آياتٍ أربع: الآية الأولى: وردت في سورة الأنعام وهي قوله تعالى: ﴿وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِكَ فَصَبَرُوا عَلَى مَا...

تمحيص الله لعباده لا ينفي علمه بواقعهم

ليس المرادُ من مثل قوله تعالى: ﴿وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُم﴾ وقوله تعالى: ﴿إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ﴾ وقوله تعالى: ﴿وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ﴾، ليس المراد...

خطيئة الشرك مغفورة بالتوبة

إنَّ المراد من قوله تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ﴾ هو أنَّ كلَّ ذنبٍ أيَّاً كان خطرُه بما في ذلك الشرك بالله تعالى فإنَّه قابلٌ لأنْ...

الحروف المقطَّعة لا تنفي عن القرآن وصف المُبين

صف المُبين في مثل قوله تعالى: ﴿وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ﴾ لا يتناول الحروف المقطَّعة التي تصدَّرت عدداً من سور القرآن، لأنَّ الحروف المقطَّعة ليس لها قابليَّة الإتصاف بوصف المُبين لذلك لا...

المتشابهات لا تنفي عن القرآن وصف المُبين

وبما ذكرناه من معنى التأويل يتضح ان إدراكه والإحاطة به مما لا يتاح لغير من أفاد هذه المعاني فهو الذي أورد هذه المعاني فهو إذن وحده الذي يعلم بملاكاتها ومناشئ...

توهُّم انتقاض آية: ﴿كُلٌّ لَه قانِتُونَ﴾

والمتحصَّل أنَّ ملاحظة الآيات التي وقعت الآية مورد البحث في سياقها، وكذلك الملاحظة للغرض من سَوْق هذه الآيات يُنتج الوثوق التام بأنَّ المراد من قوله تعالى: ﴿ولَه مَنْ فِي السَّماواتِ...

قارون من قوم موسى أومن قوم فرعون؟

مغالطة واهية! هذه الشبهة لا تعدو المغالطة الواهية التي لم يُحسن صاحبُها الحَبْك في الصياغة لها، فهي قد بَنَتْ الحكم بالتناقض على فهمٍ للآية من سورة العنكبوت لا يُمكن حمله...

المشركون يكتمون الله حديثا أو لا يكتمون

فتوهُّم أنَّ معنى قوله تعالى: ﴿وَلَا يَكْتُمُونَ اللَّهَ حَدِيثًا﴾ هو أنَّهم لا يستطيعون الكذب على الله يوم القيامة هو ما نشأت عنه دعوى التنافي، لكنَّ هذا الفهم للآية المباركة لا...

الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ ونوح تزوج من خبيثة؟

المعنى الأول: هو أنَّ المراد من الخبيثات هو خصوص الفاجرات الزانيات وليس مطلق السيئات، والمراد من الخبيثين هم الزناة من الرجال، والمُراد من الطيِّبات هو خصوص العفيفات عن الزنا من...

﴿اقْتُلُوا أَبْنَاءَ الَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ﴾

ليس في الآيات من سورة غافر ما يدلُّ ولو بنحو الإشعار أنَّ فرعون لم يكن قد أصدر أمراً حين كان موسى (ع) صبيَّاً أو قبل ولادته بقتل الإسرائليين المنحدرين من...

اختلاف جواب قوم لوط لنبيِّهم؟

ليس بين الجوابين تناقضٌ وإنَّما كان بينهما اختلاف، فجوابُ قوم لوط لنبيِّهم في سورة الأعراف هو: ﴿أَخْرِجُوهُم مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ﴾ وجوابهم له في سورة العنكبوت هو: ﴿ائْتِنَا بِعَذَابِ...

كيف استعمل القرآن العربي ألفاظاً أعجميَّة؟!

ركنا الإنتساب إلى اللغة: المُصحِّح لنسبة أيِّ كتابٍ إلى أيِّ لغةٍ من اللغات هو أنْ يكون الكتاب واجداً لركنين أساسيين: الأول: أنْ يكون أسلوبه مطابقاً للأسلوب المعتمَد في تلك اللغة...

96 من 306 المقالات