المقالات

بقلم: سماحة الشيخ محمّد صنقور

مجموع مقالات القسم: 372

﴿لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا﴾ .. هل ينافي العصمة؟

أولا: لو فرضنا أن التعذيب للهدهد كان عقوبة غير مستحقة فيكون من الظلم الذي يتنزه عنه الأنبياء لعصمتهم فإن فيما صدر عن نبي الله سليمان(ع) لم يكن منافيا للعصمة فهو...

معنى قوله: ﴿وَيَقُولُونَ حِجْرًا مَحْجُورًا﴾

وتعارف بين العرب في الجاهلية –كما قيل– استعمال جملة "حجرا محجورا" أو ما يقاربها في مقام الإستعاذة، فإذا التقى أحدهم رجلا يخشاه على نفسه في الحرم أو في الأشهر الحرم...

من هم المعنيُّون من قوله: ﴿فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاءً﴾

المرادُ من قوله تعالى: ﴿فَجَعَلْنَاهُمْ غُثَاءً﴾ هو أنَّه تعالى أهلكهم بالصيحة فأصبحوا جُثثًا هامدة، فصار شأنُهم شأنُ الغُثاء والنفايات التي تكنسُها السيول إذا مرَّت من جهتها. ففي الآية استعارةٌ بحسب...

هل يفقدُ أصحابُ النار حاسَّة السمع؟

فليس المراد من قوله تعالى: ﴿وهم فيها لا يسمعون﴾ أنهم يفقدون في جهنم حاسة السمع بل المراد أن الأصوات التي تضج منها أجواء جهنم تصك الأسماع وتمنع من التمييز وتصيب...

معنى قوله تعالى: ﴿ثَلَاثُ عَوْرَاتٍ لَّكُمْ﴾

فهذه الأوقات الثلاثة جرت العادة على أن يكون فيها الإنسان على هيئة لا يحب معها أو لا يليق معها أن يطلع عليه صغاره، لذلك ورد الأمر يتأديبهم على الإستئذان حتى...

معنى قوله تعالى: ﴿إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ﴾

والنتيجةُ من جهة ما تستهدفُه الآية واحدةُ، وهي التنبيه والإخبار عن العذاب الالهيِّ الذي وقع على قوم عاد بعد تمرُّدِهم على نبيِّ الله هود (ع) الذي بُعث إليهم من عند...

قراءة ﴿بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ﴾

قرأ جمهورُ القرَّاء "عليه" في قوله تعالى: ﴿بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ﴾ بالكسر وتفرَّد حفصُ بقراءة "عليه" في الآية الشريفة بالضم. والوجه في قراءة حفص هو أنَّ أصل الهاء في "عليه"...

معنى قوله تعالى: ﴿وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا﴾

التعالي هو الارتفاع والسمو، والجد في الآية بمعنى العظمة والجلال، تقول العرب: جد الرجل في عيني أي كبر وارتفع شأنه، ويقال: جد سلطان زيد أي عظم ملكه واتسع أو اشتد...

معنى قوله تعالى: ﴿وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ﴾

ليست الآية المباركة هي مستند الفقهاء في إيجاب الإخفات في صلاتي الظهر والعصر والجهر في الباقي بل مستندهم في ذلك هو الروايات الواردة عن الرسول (ص) وأهل بيته (ع) فقد...

العذاب على قوم لوط هل شمل الأطفال؟

وخلاصة القول: إنه ليس في الآيات ما يدل على ان العذاب الذي وقع على قوم لوط كان قد شمل غير المستحقين من الأطفال والمجانين وشبههم بل إن الآيات صريحة في...

تاريخيَّةُ النصِّ الدينيِّ وأسبابُ النزول

المراد من نظرية تارخية النص الديني هو ان النص الديني كالقرآن الكريم حدث أو ظاهرة اجتماعية وقعت في حقبة زمنية محددة ورقعة مكانية محددة، لذلك لا يسعه إلا أن يكون...

تكريم بني آدم لا ينافي امتهان الجاحدين

لو ثبت وجودُ هذه الرواية فإنَّها لا تكونُ منافيةً لمفاد الآيةِ المباركة، فإنَّ الآيةَ وإنْ كانت ظاهرةً في أنَّ اللهَ تعالى أكرم الإنسان إلا أنَّ هذه الكرامة تسقطُ بامتهان الإنسانِ...

مفادُ قولِه تعالى: ﴿وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ﴾

لا ريب أن زوجات النبي الكريم (ص) أمهات للمؤمنين وأنهن موضع للتقدير والإحترام إلا انه ليس في هذه الآية الشريفة دلالة على المدح لزوجات النبي (ص)، وأقصى ما تقتضيه دلالة...

معنى قوله تعالى: ﴿وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ﴾

الذي جاء بالصدق هم الأنبياء، جاءوا بالحقِّ والتوحيد والدينِ الخالصِ لله تعالى، والذي صدَّق به هم أتباعُ الأنبياء، فهؤلاء جميعاً هم المتَّقون، وعليه فالمرادُ من الإسم الموصول "الذي" في قوله...

معنى قوله تعالى: ﴿وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ﴾

الذي جاء بالصدق هم الأنبياء، جاءوا بالحقِّ والتوحيد والدينِ الخالصِ لله تعالى، والذي صدَّق به هم أتباعُ الأنبياء، فهؤلاء جميعاً هم المتَّقون، وعليه فالمرادُ من الإسم الموصول "الذي" في قوله...

معنى قوله تعالى: ﴿وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا﴾

معنى الآية هو أنَّه تعالى جعل جهنم للكافرين مَحبساً وسجناً، فكلمةُ حصير بناءً على ذلك وصفٌ لمقدَّرٍ وهو المكان، فجهنم قد جعلت مكاناً لحبس الكافرين وسجنهم، فكلمة حصير جاءت في...

﴿أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ﴾

المراد من السُحت في الآية هو الكسب المحرَّم، فالسُحتُ وصفٌ للمال المُكتَسب من الحرام كالرشوة والربا والسرقة، وقد ورد في آيةٍ أخرى التشنيع على اليهود لأكلِهم السُحت أي لأكلِهم المالَ...

كيف يظنُّ يونس بأن الله لن يقدر عليه؟!

ليس معنى: ﴿مُغَاضِبًاً﴾ في الآية أنَّ يُونُس قد غضبَ على قومِه حتى يصحَّ السؤال عن منشأ غضبِه عليهم، فكلمةُ مغاضِب اسمُ فاعلٍ مُنتسبٍ إلى يُونُس (ع) ومعنى ذلك أنَّه (ع)...

لماذا رحمة الله قريب وليس قريبة؟

ذكر علماء اللغة لذلك وجوهاً عديدة أذكرُ منها أربعة: الوجه الأول: إنَّ كلمة قريب في الآية صفةٌ لموصوف مذكَّرٍ مقدَّر، فتقديرُ الآية هو إنَّ رحمة الله أمرٌ قريبٌ أو شيءٌ...

هل وُلد الحسنُ والحسينُ بعد نزول آيةِ المباهلة؟!

المتَّفق عليه بين المفسِّرين والمحدثين من الفريقين أنَّ آية المباهلة والآيات التي تتَّصل بها نزلت في وفد نصارى نجران، ونصارى نجران إنَّما وفدوا على رسول الله (ص) في المدينة في...

عليٌّ رأسُ المؤمنين وأميرهم ولبُّ لبابِهم

إنَّ المرادَ من هذه الرواياتِ هو بيانُ أنَّ عليَّاً (ع) هو أفضلُ من مُدحَ في القرآنِ بالذين آمنوا، فالخطابُ في القرآنِ بقولِه: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا﴾ مدحٌ للمخاطَبين بأنَّهم آمنوا،...

معنى قوله: ﴿وَأَنْتُمْ دَاخِرُونَ﴾

﴿دَاخِرُون﴾ في الآية بمعنى أذلَّاء وصاغرين، فالداخرُ هو المُمتَهَنُ المُحتقَرُ الذليل بل قيل هو المُمعِنُ في المَذلَّة والصَغَارِ والهَوانِ. ويقال: دخره إذا أذلَّه، ودخر فلانٌ إذا أصابه ذُلٌّ وهَوان. ومفاد...

نبيِّ الله اليسع (ع)

نعم، أورد القرآنُ الكريم اسم "اليَسع" في موضعين: الموضع الأول: في سورة الأنعام وهو قوله تعالى: ﴿وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ﴾ فاسم اليَسع في الآية ورد في...

معنى: ﴿رَبِّ أَوْزِعْنِي﴾

معنى ﴿أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ﴾: هو ألهمني شكرَ نعمتِك، واجعلني مُولَعاً بشكرِ نعمتك، فطلبُ الإلهام بشُكرِ النعمة في الآية طلبٌ له بمرتبةِ الولَع والعشقِ والشوقِ المانعِ عن الانصراف عنه إلى...

الضمير في: ﴿أَلَا إِنَّهَا قُرْبَةٌ لَهُمْ﴾

قيل إنَّ الضمير في قوله تعالى: ﴿أَلَا إِنَّهَا قُرْبَةٌ لَهُمْ﴾ يعودُ على الإنفاق، وعليه يكونُ معنى الآية هو انَّ مَن يُنفقُ مالَه في وجوه البرِّ والإحسان بقصد التقرُّبِ إلى الله...

حديث حول سورة المدثر (5)

الدمُ هو آخر وأشدُّ ما أصاب قوم فرعون قبل الغرق: ثم انَّه وبعد نكثهم للعهد سلَّط اللهُ تعالى عليهم الدم، ولعلَّه كان أشدَّ عقوبةٍ أصابتهم قبل الغرق، فقد تحوَّل نهرُ...

﴿أَغْنَاهُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ﴾ .. وليس من فضلهما؟

الضمير في قوله تعالى: ﴿مِنْ فَضْلِهِ﴾ من فضله عائدٌ على اللهِ جلَّ وعلا، والتقدير هو وما نقموا إلا أنْ أغناهم الله من فضلِه وأغناهم رسولُه من فضلِه، ويصحُّ لغة تثنية...

معنى: ﴿النَّاقَةَ مُبْصِرَةً﴾

والمقصودُ من الناقة هي ناقةُ صالحٍ (ع) والتي جعلها اللهُ تعالى معجزةً له لإثبات نبوَّتِه عند قومِه ثمود، فقد خلقَها الله تعالى ابتداءً أي دون تناسلٍ ودون أنْ تُحمَل في...

حديث حول سورة المدثر (4)

والمرادُ من الأمرِ بهجرِ الرجزِ هو الأمرُ بمفارقتِه وقطيعتِه، فهجرانُ الشيءِ يعني اجتنابَه ومفارقتَه وقطيعتَه، وكلُّ هجرانٍ بحسبِه، فهجرانُ البلد -مثلاً- هو مفارقتُها والتحوُّلُ منها إلى بلدٍ أخرى. كما وقع...

حديث حول سورة المدثر (3)

واستطرادا نقول إن من نافلة القول الحديث عن أن عليا (ع) هو أول من أسلم فان هذا بحث تعليمي وإلا فليس بين المبعث النبوي الشريف وإسلام علي (ع) فاصلة زمنية،...

حديث حول سورة المدثر (1)

والمرادُ من المدثِّر هو المشتملُ بشملةٍ أو المُلتحفُ بغطاءٍ يتدفأُ به استعداداً للنوم أو لأيِّ غايةٍ أخرى، وأصلُ المدثِّرِ هو المتدثِّرُ ولكن اُدغمت التاءُ في الدال فأصبحتِ المدثِّر. والمخاطَبُ بقوله...

أحكام الارتداد في الإسلام .. بحث عقلائي

العقل هو حجة من حجج الله تعالى على الإنسان، وبه يثاب الإنسان أو يعاقب، وله يتوجه الأمر والنهي، وبه يصح التكليف. تلك هي مكانة العقل في الإسلام كما أرشدنا أهل...

عصمة أولي الأمر

ليس في الآية المباركة دلالةٌ -ولو بنحو الإشعار- على نفي العصمة عن أهل البيت (ع) بل هي على إثبات العصمة لهم أدلُّ، وذلك لأنَّها قرَنت طاعتَهم بطاعة الله ورسوله (ص)...

الشيطانُ واحدٌ أو متعدِّد؟ ومساحةُ تأثيره

وأما المدخل الذي يلج منه الشيطان وجنوده لإغواء الناس فهي مشاعر الأنسان والتي منها الشهوة وحب الذات والأماني والخوف والحزن والحب والبغض والغضب واليأس والرغبة، فمثل هذه المشاعر الكامنة في...

هل نزلت آية التطهير مستقلَّة؟

نعم يظهر ان صاحب الشبهة قد فقد صوابه لتمكن الخصومة المذهبية من قلبه أو انه لا يفهم معنى التواتر ولا يدرك قيمته العلمي، فلعله لا يدري ان العقلاء والمناطقة والأصوليون...

﴿وَقَالَ صَوَابًا﴾ .. كيف صار شرطاً قبل صدوره؟

يتَّضح الجواب بملاحظة سياق الآية المباركة فإنَّه يقتضي ظهورها في أنَّ ضمير الفاعل: ﴿لَّا يَتَكَلَّمُونَ﴾ ليس عائداً على خصوص الملائكة بل هو عائدٌ على جميع الخلق من الملائكة والإنس والجن...

كيف خفي موت سليمان سنةً على أقربائه؟!

فالآيتان السابقتان لهذه الآية تصدتا لبيان ان الله تعالى قد سلط سليمان على الجن، فكانوا يعملون بين يديه بإذن ربه وكل من يتمرد منهم على أوامره يكون جزاؤه العذاب، فكانوا...

﴿فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي﴾ .. هل يدلُّ على الإلجاء والجبر؟

والمتحصَّل انَّ قوله تعالى: ﴿فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي﴾ كان في مقام النقل لما ادَّعاه إبليس، ومجرَّد نقل الدعوى لا يُعبِّر عن قبول الناقل بمؤدَّاها خصوصاً حين يكون الناقل خصماً للمدَّعي وكان في...

معنى النهي عن وراثة النِّسَاءَ كَرْهًا

ان الآية بصدد الردع عن ظاهرة كانت سائدة في عدد من القبائل العربية قبل الإسلام، وهذه الظاهرة هي ان زوجة الميت تكون ضمن ما يرثه أولياؤه بعد موته، بمعنى انهم...

معنى قوله تعالى: ﴿فَاقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ﴾

فالمرادُ من قوله تعالى: ﴿فَاقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ﴾ هو الأمرُ بأنْ يَقتل بعضُهم بعضاً، فيتصدَّى الذين لم يرتكبوا جريرة العبادة للعجل لقتل مَن عبدَوا العجل، وليس المرادُ من الآية هو أنْ يَقتلَ...

معنى قوله تعالى : ﴿سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ﴾

وأما القَطِران فهو في استعمال العرب يُطلق مادةٌ صمغية لزجة تُفرزها شجرة يقال لها شجرة الأبهل، وهذه المادة سوداء ومنتنة وقابلة للِإشتعال السريع نظراً لدهنيتها، وهي ذات طبيعة حادَّة و...

معنى قوله تعالى: ﴿سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ﴾

السرابيل جمع سربال وهو القميص وهو يصدق على كلِّ ثوبٍ يكون لبسُه بنحو الدخول فيه سواءً كان يسترُ تمام البدن إلى أسفل الساقين أو كان يستر ما بين العنق إلى...

من تصنيف سور القرآن

المراد من السور السبع الطوال هي سورة البقرة وسورة آل عمران وسورة النساء وسورة المائدة وسورة الأنعام وسورة الأعراف، فهذه سور ست، والسورة السابعة من الطوال قيل هي سورة...

لماذا استعاذت مريم وهي تراه تقياً؟

لم تكن السيدةُ مريم (ع) تعلم بهويَّة مَن فاجئها بالدخول عليها لأنَّه كان في صورة بشر، ولم يُعرِّف بعدُ لها عن نفسِه ﴿فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا﴾ ولهذا...

معنى كلمتي ﴿أَرَأَيْتُكُم﴾ و ﴿وَيْكَأَنَّ﴾

تُستعمل كلمة ﴿أَرَأَيْتَكُمْ﴾ في كلام العرب وُيراد منها أخبروني، فإذا قيل مثلاً: "أرأيتكم زيداً هل جاء من السفر" فمعناه أخبروني عن زيدٍ هل جاء من السفر، وكذلك حينما يقال: "أرأيتك...

معنى قوله تعالى: ﴿يَا أُخْتَ هَارُونَ﴾

لا ريبَ انَّ هارون النبيَّ (ع) الذي كان أخاً لموسى (ع) لم يكن أخاً لمريم (ع)، ولا يختلف أحدٌ في ذلك من المفسِّرين والمحدِّثين من الفريقين، فإنَّ بين مريم ابنة...

القرآن أوجب مسحَ القدمين وليس غسلهما

في قوله تعالى: ﴿وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ﴾ قراءتان مشهورتان: القراءة الأولى: بفتح اللام في: ﴿وَأَرْجُلَكُمْ﴾ قرأ بها نافع، وابن عامر، ويعقوب، والكسائي، وحفص، والأعشى عن أبي بكر عن عاصم. والقراءة الثانية:...

قصص القرآن حقائق وقعت في تاريخ الأمم

فكون الشيء غريبا لا يعني استحالته، ومن ذلك يتضح ان امتداد عمر نوح (ع) إلى ألف سنة إلا خمسين عاما كما أخبر القرآن وإن كان مستغربا ولكنه ليس مستحيلا، فإن...

مصاحبة الهماز ومشاورته

الهمَّاز كما يُعرِّفه اللغويون هو الكثير الوقوع في أعراض الناس والذي يكثر من إيقاع العيب فيهم، فهذا هو الذي يُنعت بالهمَّاز، وأصل هذه الكلمة من الهمْز الذي هو الدفع للشيء...

اختلاف عدد الملائكة اللذين تحدَّثوا إلى مريم

والمتحصَّل ممَّا ذكرناه أنَّه لو كان البناء هو اتَّحاد الواقعة التي أخبرت عنها كلٌّ من سورتي مريم وأل عمران فإنَّ نسبة المحادثة للملائكة تارةً ونسبتها للأمين جبرئيل (ع) تارةً أخرى...

النسخ ونفي التبديل لِكَلِمَاتِ اللَّهِ

تحرير موضوع الشبهة: نفى القرآنُ التبديل عن كلمات الله تعالى في آياتٍ أربع: الآية الأولى: وردت في سورة الأنعام وهي قوله تعالى: ﴿وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِكَ فَصَبَرُوا عَلَى مَا...

تمحيص الله لعباده لا ينفي علمه بواقعهم

ليس المرادُ من مثل قوله تعالى: ﴿وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُم﴾ وقوله تعالى: ﴿إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ﴾ وقوله تعالى: ﴿وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ﴾، ليس المراد...

خطيئة الشرك مغفورة بالتوبة

إنَّ المراد من قوله تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ﴾ هو أنَّ كلَّ ذنبٍ أيَّاً كان خطرُه بما في ذلك الشرك بالله تعالى فإنَّه قابلٌ لأنْ...

الحروف المقطَّعة لا تنفي عن القرآن وصف المُبين

صف المُبين في مثل قوله تعالى: ﴿وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ﴾ لا يتناول الحروف المقطَّعة التي تصدَّرت عدداً من سور القرآن، لأنَّ الحروف المقطَّعة ليس لها قابليَّة الإتصاف بوصف المُبين لذلك لا...

المتشابهات لا تنفي عن القرآن وصف المُبين

وبما ذكرناه من معنى التأويل يتضح ان إدراكه والإحاطة به مما لا يتاح لغير من أفاد هذه المعاني فهو الذي أورد هذه المعاني فهو إذن وحده الذي يعلم بملاكاتها ومناشئ...

توهُّم انتقاض آية: ﴿كُلٌّ لَه قانِتُونَ﴾

والمتحصَّل أنَّ ملاحظة الآيات التي وقعت الآية مورد البحث في سياقها، وكذلك الملاحظة للغرض من سَوْق هذه الآيات يُنتج الوثوق التام بأنَّ المراد من قوله تعالى: ﴿ولَه مَنْ فِي السَّماواتِ...

قارون من قوم موسى أومن قوم فرعون؟

مغالطة واهية! هذه الشبهة لا تعدو المغالطة الواهية التي لم يُحسن صاحبُها الحَبْك في الصياغة لها، فهي قد بَنَتْ الحكم بالتناقض على فهمٍ للآية من سورة العنكبوت لا يُمكن حمله...

المشركون يكتمون الله حديثا أو لا يكتمون

فتوهُّم أنَّ معنى قوله تعالى: ﴿وَلَا يَكْتُمُونَ اللَّهَ حَدِيثًا﴾ هو أنَّهم لا يستطيعون الكذب على الله يوم القيامة هو ما نشأت عنه دعوى التنافي، لكنَّ هذا الفهم للآية المباركة لا...

الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ ونوح تزوج من خبيثة؟

المعنى الأول: هو أنَّ المراد من الخبيثات هو خصوص الفاجرات الزانيات وليس مطلق السيئات، والمراد من الخبيثين هم الزناة من الرجال، والمُراد من الطيِّبات هو خصوص العفيفات عن الزنا من...

﴿اقْتُلُوا أَبْنَاءَ الَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ﴾

ليس في الآيات من سورة غافر ما يدلُّ ولو بنحو الإشعار أنَّ فرعون لم يكن قد أصدر أمراً حين كان موسى (ع) صبيَّاً أو قبل ولادته بقتل الإسرائليين المنحدرين من...

اختلاف جواب قوم لوط لنبيِّهم؟

ليس بين الجوابين تناقضٌ وإنَّما كان بينهما اختلاف، فجوابُ قوم لوط لنبيِّهم في سورة الأعراف هو: ﴿أَخْرِجُوهُم مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ﴾ وجوابهم له في سورة العنكبوت هو: ﴿ائْتِنَا بِعَذَابِ...

كيف استعمل القرآن العربي ألفاظاً أعجميَّة؟!

ركنا الإنتساب إلى اللغة: المُصحِّح لنسبة أيِّ كتابٍ إلى أيِّ لغةٍ من اللغات هو أنْ يكون الكتاب واجداً لركنين أساسيين: الأول: أنْ يكون أسلوبه مطابقاً للأسلوب المعتمَد في تلك اللغة...

أيُّهما خُلق أولاً الأرض أو السماء؟

منشأ الإشكال هو استظهار تأخُّر خلق السماء زماناً من قوله تعالى: ﴿ثُمَّ اسْتَوَى إلى السَّمَاءِ﴾ بعد قوله تعالى: ﴿خَلَقَ لَكُمْ ما فِي الأرضِ جَمِيعاً﴾ في سورة البقرة، وبعد قوله تعالى:...

توهم التنافي بين المساءلة يوم القيامة ونفيها

فهذه معان ثلاثة ضمن معان أخرى يستعمل السؤال بمادته وأدواته في إفادتها، ويتم تحديد المعنى المراد من السؤال بواسطة القرائن المكتنفة للكلام المشتمل على لفظ السؤال أو أحد أدواته، فلا...

هلاك قوم عاد في يومٍ أو ثمانية؟

وأما تفسيره الخاوية بالواقفة فهو من الجهل باللغة أو هو من تعمد التضليل لمن لا فهم له باللغة، فإن ذلك ليس من معاني الخاوية ولا هو من موارد إستعمالها، فكلمة...

إبراهيم لم يتَّخذ الشمس والقمر والنجوم أرباباً

إن ملاحظة القرائن تقتضي إستظهار ان المراد من الآيات من سورة الأنعام هو ان إبراهيم (ع) أراد من كل ما قاله تنبيه قومه على خطأ ماهم عليه من الإعتقاد بروبية...

الوحيُ للنبيِّ كان مشافهةً أو بواسطة مَن؟

فلنتحدث أولا حول الأمر الأول: فليس ثمة من دليل عقلي أونقلي يقتضي إمتناع أن يكلف الله تعالى أكثر من ملك بالإيحاء إلى أحد أنبيائه، فإن لله تعالى أن يكلف من...

شارك هارون في عبادة العجل أو لم يشارك؟!

تضاربت آيات القرآن في مشاركة هارون لبني إسرائيل في عبادة العجل الذهبي، فالمذكور في الآية تسعين من سورة طه انه لم يشارك ولكن المذكور في سورة الأعراف في الآية الحادية...

خَلَقَ السماوات والأرض في أيام ستة أو ثمانية؟!

والمتحصَّل مما ذكرناه أنَّ معنى قوله تعالى: ﴿وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ﴾ هو أنَّ جعل الرواسي وتأهيل الأرض وتقدير الأقوات...

ما قتلوه وما صلبوه ولكنه يموت

لا ريب في دلالة الآية من سورة مريم (ع) على أنَّ السيِّد المسيح يموت يوماً ما، وأمَّا أنَّه قد وقع عليه الموت فعلاً فهو ممَّا لم تتصدَ الآية لإثباته أو...

بصره حديد أو يُحشر أعمى؟

فالآية المباركة تحكي واقع الحال الذي يكون عليه العصاة يوم القيامة حين معاينتهم لأهوالها، فهم حينذاك ينتابهم الذهول وتستحكم بهم الحيرة حيث لا يجدون طريقا يسلك بهم إلى النجاة مما...

الجمعُ بين الآيات التي بدأت بقوله: ﴿وَمَنْ أَظْلَمُ﴾

والجواب انَّه بأدنى تأمُّلٍ يتبيَّن عدم التناقض أصلاً بين هذه الآيات، وذلك لأنَّ معنى مثل قوله تعالى: ﴿وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا﴾...

التشبيه في آية النور

بيانُ المراد من آية النور: لا ريب في ظهور قوله تعالى: ﴿مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ﴾ أنَّ المشبَّه هو نور الله تعالى وليس ذاته جلَّ وعلا، فنورُ الله مثَلُه كمثل...

﴿وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا﴾

الورود في قوله تعالى: ﴿وإِن مِنْكُم إٍلا وارِدَها﴾ ليس بمعنى الدخول في جهنم والإبتلاء بشيءٍ من حرِّها، فإنَّ كلمة الورود ليست مرادفة لغةً ولا عرفاً لمعنى الدخول وإنَّما هي بمعنى...

العموم في آية: ﴿ما فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ﴾

ليس في الآيتين ولا فيما هو قريب من مفادهما من الآيات ما يظهر منها ان القرآن الكريم قد تصدى لتبيان العلوم الأصولية والطبيعية والرياضية وغيرها من العلوم أو انه كان...

﴿مِّن طِينٍ لَّازِبٍ﴾ أو ﴿حَمَإٍ مَّسْنُونٍ﴾

ليس بين الآيات المذكورة تنافٍ أصلاً، فهي جميعاً متصديَّة لبيان مبدأ خلق الإنسان الأول المتمثِّل في آدم (ع) كما قال تعالى: ﴿إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِن طِينٍ...

العموم في: ﴿وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ﴾

المراد مِن "كلِّ شيء" في قوله تعالى: ﴿وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ﴾ هو الوجودات الحيَّة المحسوسة مثل الإنسان والحيوان والحشرات والنبات، فهذه هي التي أفادت الآية المباركة...

تشبيه حملة التوارة بالحمار

المراد من قوله تعالى: ﴿الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ﴾ هم اليهود كُلِّفوا بالتوراة أي بالإذعان بما إشتملت عليه من معارف وبالإلتزام بما إشتملت عليه من شرائع وأحكام. فكلمة حمِّلوا بحسب مدلولها اللغوي...

عصا موسى في الطور وعند فرعون

فإذا كان مورد الآيتين الأوليين مختلفا عن مورد الآيتين الأخريين من سورتي النمل والقصص فأى محذور في إختلاف الحال الذي صارت إليه عصا موسى (ع)، نعم لو كانت الآيات تنبأ...

نجى فرعون من الغرق أو لا؟!

لا تنافي بين الغرق ونجاة البدن: لا ريب في أنَّ فرعون كان قد هلك بالغرق في اليم فيمَن غرق كما هو صريح الآيات الكثيرة الواردة في القرآن الكريم كقوله تعالى:...

تغيير عدَّة المتوفَّى عنها زوجُها

آية الحول غير ظاهرة في العدّة: الحكم بنسخ آية "متاعاً إلى الحول" بآية وجوب العدَّة أربعة أشهرٍ وعشرا مبتنٍ على دلالة آية الحول على وجوب العدَّة على المرأة المتوفَّى عنها...

الإسلام دينٌ لعموم الأنبياء

دين الله واحد غير متعدِّد: المراد من وصف المسلم في القرآن الكريم هو المسلِّم والمذعِن لله تعالى وحده فيما يأمر به من شرائع الدين والذي هو دينٌ واحد لا يختلف...

نُبِذَ بالعراء أو لم يُنبذ؟!

ليس في الآيتين تناقضٌ أصلاً كما هو ظاهرٌ جداً لمن كان له أدنى فهمٍ بتصاريف الكلام العربي. فالآية من سورة الصافات تُثبت أنَّ يونس (ع) كان قد نُبذ بالعراء وهو...

سبب نزول: ﴿عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَكُمْ﴾

كان الصيام في أول فرضه على الناس في شهر رمضان يبدأ من حين الشروع في النوم بعد صلاة العشاء الآخرة، فلو نام المكلف بعد صلاة العشاء دون ان يفطر حرم...

كيف استظلَّ يونس بشجرة اليقطين؟!

فالمراد ظاهرا من الإستظلال هو الإحتماء من حرارة الشمس، وليس المقصود من الإستظلال هو الجلوس في ظل شجرة اليقطين لأن من المعلوم بأن شجرة اليقطين ليس لظلها إمتداد يصلح للإستظلال...

أفضل سورة في القرآن؟

وكذالك يمكن تأييد الدعوى بأنَّ الفاتحة هي أفضل سور القرآن بماهو ثابتٌ عند عموم المسلمين انَّه لا صلاة -سواءً كانت فريضةً أو نافلة- إلا بفاتحة الكتاب، فإيجاب اللهِ تعالى التلاوةَ...

لماذا أبصر السامريُّ مالم يُبصره غيرُه؟

والمتحصل مما ذكرناه ان رؤية السامري للرسول ليس شيئا ذا بال لو فرض تحققه، ولم يثبت انه وحده الذي رآه، وان ما اعتقده من التفطن إلى ان لأثر الرسول خاصية...

حذف الياء من اسم إبراهيم في خصوص سورة البقرة

ثم إن اسم إبراهيم ورد في سورة البقرة خمس عشرة مرة، وورد في باقي السور أربعا وخمسين مرة، فيكون المجموع تسعا وستين مرة، إختلف القراء في ثلاثة وثلاثين موضعا، منها...

﴿بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ﴾ .. لماذا وهو لم يفعل؟

ليس في جواب إبراهيم (ع) لقومه ما هو كذب، لأنَّه علَّق الإخبار عن نسبة تكسير الاصنام إلى كبيرهم على نطقِهم، وهذا معناه انَّ كبيرهم ليس هو من حطمهم إذا لم...

آية التعدُّد وزمن تشريعه

تشريع التعدد في الزواج فلم يكن من تأسيس الإسلام، بل كان التعدد من الظواهر المتأصلة في المجتمع العربي قبل الإسلام بل هو كذلك ظاهرا في المجتمعات غير العربية، وحينما جاء...

سورة البقرة سَنامُ القرآن ولبابُه الحواميم

والمراد من أن سورة البقرة سنام القرآن هو أنها أشرف ما في القرآن وأعلى ما فيه شأنا، وشبهت بالسنام لذلك، فكما أن سنام البعير هو أعلى شيء فيه فكذلك سورة...

عداوة اليهود لجبرئيل (ع)

المُشار إليهم في الآية المباركة -بحسب ما ورد في أسباب النزول- هم اليهود، فقد ورد أنَّ أحدهم أو جمعاً منهم جاؤا للنبيِّ (ص) فسألوه عن مسائلَ فأجابهم عنها ثم سألوه...

معنى آية التعريض بخطبة النساء

المراد من الخطبة الواردة في الآية الكريمة هو طلب المرأة للتزويج، والتعريض بالخطبة هو التلويح بكلام تفهم المرأة من لوازمه رغبة الرجل في الزواج منها وذلك كأن يقول لها...

تكريم الانسان لا ينفي هوان الكافر

يتَّضح أنَّ الكرامة الإلهيَّة ليست لكلَّ إنسانٍ حتى لو تمَّرد على ربَّه. قال تعالى: ﴿سَيُصِيبُ الَّذِينَ أَجْرَمُواْ صَغَارٌ عِندَ اللّهِ﴾، ومعنى الصَغار هو التحقير وهو لا يجتمعُ مع التكريم. وقال...

﴿يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّدًا﴾ .. لماذا الأذقان؟

ذُكرت لذلك عدَّة توجيهات إتَّفقت جميعاً على أنَّ السجود يكون على الجبهة وإنَّما ذُكرت الأذقان في الآية المباركة لأحدِ هذه الوجوه: الوجه الاول: إنَّ معنى قوله تعالى: ﴿يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّدًا﴾...

قوله تعالى: ﴿نَتْلُوا عَلَيْكَ مِن نَّبَإِ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ﴾

المراد من الإيمان في قوله تعالى: ﴿نَتْلُوا عَلَيْكَ مِن نَّبَإِ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ﴾ هو التصديقُ، فقولُه تعالى: ﴿لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ﴾ أي يُصدِّقون. والمعنيُّون بهذا الوصف في الآية المباركة هم المسلمون،...

192 من 372 المقالات