القسم في سورة الليل

 

حلف سبحانه في سورة الليل بأُمور ثلاثة: ﴿ٱلَّيۡلِ إِذَا يَغۡشَىٰ﴾، ﴿ٱلنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّىٰ﴾ و﴿مَا خَلَقَ ٱلذَّكَرَ وَٱلۡأُنثَىٰٓ﴾.

وقال سبحانه: ﴿وَٱلَّيۡلِ إِذَا يَغۡشَىٰ / وَٱلنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّىٰ / وَمَا خَلَقَ ٱلذَّكَرَ وَٱلۡأُنثَىٰٓ / إِنَّ سَعۡيَكُمۡ لَشَتَّىٰ﴾(1).

تفسير الآيات

1- ﴿وَٱلَّيۡلِ إِذَا يَغۡشَىٰ﴾ أقسم بالليل إذا يغشى النهار، أو يغشى الاَرض، ويدل على الاَوّل، قوله: ﴿يُغۡشِي ٱلَّيۡلَ ٱلنَّهَارَ﴾(2) بمعنى يأتي بأحدهما بعد الآخر، فيجعل ظلمة الليل بمنزلة الغشاوة للنهار ويحتمل المعنى الثاني، كما في قوله في سورة الشمس: ﴿وَٱلَّيۡلِ إِذَا يَغۡشَىٰهَا﴾.

2- ﴿وَٱلنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّىٰ﴾ عطف على الليل، والتجلّـي ظهور الشيء بعد خفائه، وقد جاء الفعل في الآية الاَُولى بصيغة المضارع وفي الآية الثانية بصورة الماضي وفقاً لسورة الشمس كما مرّ.

3- ﴿وَمَا خَلَقَ ٱلذَّكَرَ وَٱلۡأُنثَىٰٓ﴾ و"ما" موصولة كناية عن الخالق البارىَ للذكر والاَُنثى، سواء أكان من جنس الاِنسان أو من جنس الحيوان، وتطبيقه في بعض التفاسير على أبينا آدم وزوجه حوّاء من باب التمثيل لا التخصيص.

وأمّا جواب القسم: هو قوله: ﴿إِنَّ سَعۡيَكُمۡ لَشَتَّىٰ﴾، وشتى جمع شتيت، كمرضى جمع مريض، و المراد تشتت السعي، فانّ سعي الاِنسان لمختلف وليس منصبَّاً على اتجاه واحد، فمن ساع للدنيا ومن ساع للعقبى، ومن ساع للصلاح والفلاح، ومن ساع للهلاك والفساد.

ثمّ إنّه سبحانه صنّف المساعي إلى قسمين،وقال في الآيات التالية بأنّ الناس على صنفين: فصنف يصبُّ سعيه في طريق العطاء والتقى والتصديق بالحسنى، فيُيسّـر لليسري، وصنف آخر يصبُّ سعيه على ضدّما ذكر فيبخل ويستغني بما لديه، ويكذب بالحسنى، فيُيسر للعسرى.

قال: ﴿فَأَمَّا مَنۡ أَعۡطَىٰ وَٱتَّقَىٰ / وَصَدَّقَ بِٱلۡحُسۡنَىٰ / فَسَنُيَسِّرُهُۥ لِلۡيُسۡرَىٰ / وَأَمَّا مَنۢ بَخِلَ وَٱسۡتَغۡنَىٰ / وَكَذَّبَ بِٱلۡحُسۡنَىٰ / فَسَنُيَسِّرُهُۥ لِلۡعُسۡرَىٰ﴾(3).

والصلة بين المقسم به والمقسم عليه: واضحة، وهي أنّه سبحانه أقسم بالمتفرقات خلقاً وأثراً على المساعي المتفرقة في أنفسها وآثارها، فأين التقوى والتصديق من البخل والتكذيب؟


1- سورة الليل / 1-4.

2- سورة الاَعراف / 54.

3- سورة الليل / 5-10.