الآية رقم: 51

 

﴿وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ﴾

 

جملة "وما كان" مستأنفة، الجار "لبشر" متعلق بالخبر، والمصدر المؤول "أن يكلمه" اسم كان، "وحيا" مصدر في موضع الحال، الجار "من وراء" متعلق بحال معطوفة على "وحيا"، والتقدير: أو موصلا ذلك من وراء حجاب، وقوله "أو يرسل": منصوب بأن مضمرة جوازا بعد عاطف، مسبوق باسم خالص من التقدير بالفعل، التقدير: أو أن يرسل، وأن والفعل في تأويل مصدر معطوف على "وحيا"، أي: وحيا أو إرسالا و"وحيا" ليس في تقدير الفعل، وجملة "إنه عليّ" مستأنفة، و"حكيم" خبر ثان.