الآية رقم: 78

 

﴿وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ﴾

 

"حق" نائب مفعول مطلق، جملة "هو اجتباكم" مستأنفة، وجملة "وما جعل" معطوفة على جملة "هو اجتباكم"، "حرج" مفعول به أول، و"مِن" زائدة، الجار "في الدين" متعلق بـ"جعل"، الجار "عليكم" متعلق بالمفعول الثاني، "ملة" مفعول به لأعني مقدرًا، و"إبراهيم" بدل من "أبيكم"، جملة "هو سمَّاكم" حال من "إبراهيم"، و"سمَّى" يتعدى إلى مفعولين: الكاف والمسلمين، الجار "من قبل" متعلق بالفعل، وهو مبني على الضم لقطعه عن الإضافة.

 

 قوله "وفي هذا": الواو عاطفة، والجار متعلق بـ"سمَّاكم"، واللام للتعليل، وفعل مضارع ناسخ منصوب بأن مضمرة، والمصدر المؤول مجرور متعلق بـ"سمَّاكم"، الجار "عليكم" متعلق بـ "شهيدا".