الآية رقم: 62

 

﴿قَالُوا يَا صَالِحُ قَدْ كُنْتَ فِينَا مَرْجُوًّا قَبْلَ هَذَا أَتَنْهَانَا أَنْ نَعْبُدَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا وَإِنَّنَا لَفِي شَكٍّ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ﴾

 

الجار "فينا" متعلق بـ "مرجوًّا"، وكذا الظرف "قبل"

 

جملة "أتنهانا" مستأنفة في حيز القول، والمصدر "أن نعبد" منصوب على نـزع الخافض "عن"، وجملة "وإننا لفي شك" حالية من مفعول "تنهانا" في محل نصب، الجار "مما تدعونا" متعلق بنعت لـ"شك"