الآية رقم: 46

 

﴿وَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ اللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ﴾

 

قوله "وإمَّا نرينك": الواو مستأنفة، "إنْ" شرطية، و"ما" زائدة، والفعل مضارع مبني على الفتح في محل جزم؛ لاتصاله بنون التوكيد، وجملة "فإلينا مرجعهم" جواب الشرط، وجملة "ثم الله شهيد" معطوفة على جواب الشرط.