الآية رقم: 57

 

﴿وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَنْ يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا﴾

 

قوله "ومن أظلم": الواو مستأنفة، "مَن" اسم استفهام مبتدأ وخبره، الجار "ممن" متعلق بالفعل، الجار "على قلوبهم" متعلق بالمفعول الثاني لـ "جعلنا"، والمصدر "أن يفقهوه" مفعول لأجله أي: كراهة.

 

قوله "في آذانهم وقرا": الجارّ معطوف على "على قلوبهم"، و "وقرا" اسم معطوف على "أكنة"، وجملة الشرط معطوفة على جملة "إنا جعلنا".