الآية رقم: 46

 

﴿مِنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْنًا فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانْظُرْنَا لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِنْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلا يُؤْمِنُونَ إِلا قَلِيلا﴾

 

الجار "من الذين" متعلق بخبر مقدم لمبتدأ محذوف أي: قوم يحرفون.

 

وجملة "يحرفون" نعت لـ "قوم".

 

"غير مسمع": حال من فاعل "اسمع"، و "مسمع" مضاف إليه.

 

وقوله "لَيًّا": حال بتأويل لاوين.

 

والمصدر بعد "لو" فاعل بثبت مقدراً.

 

جملة "لكن لعنهم" معطوفة على "ثبت" المقدرة بعد "لو"، جملة "فلا يؤمنون" معطوفة على جملة "لعنهم الله" لا محل لها.