عضه

 

- قال تعالى: ﴿جعلوا القرآن عضين﴾ الحجر/91، أي: مفرقا، فقالوا: كهانة، وقالوا أساطير الأولين إلى غير ذلك مما وصفوه به. وقيل: معنى: ﴿عضين﴾ ما قال تعالى: ﴿أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض﴾ البقرة/ 85، خلاف من قال فيه: ﴿وتؤمنون بالكتاب كله﴾ آل عمران/119. وعضون جمع، كقولهم: ثبون وظبون، في جمع ثبة وظبة ومن هذا الأصل العضو والعضو، والتعضية: تجزئة الأعضاء، وقد عضيته. قال الكسائي: هو من العضو أو من العضه، وهي شجر، وأصل عضة في لغة عضهة (قال الأزهري: من جعل تفسير ﴿عضين﴾ السحر، جعل واحدتها عضة، قال: وهي في الأصل عضهة. انظر: اللسان (عضا) ؛ وتهذيب اللغة 1/131)، لقولهم: عضيهة، وعضوة في لغة (قال ابن منظور: والعضة من الأسماء الناقصة، وأصلها عضوة، فنقصت الواو، كما قالوا: عزة، وأصلها عزوة، وثبة، وأصلها: ثبوة. انظر: اللسان (عضا) )، لقولهم: عضوان وروي: (لا تعضيه في الميراث) (الحديث في النهاية 3/256؛ وأخرجه أبو عبيد في غريب الحديث 2/7؛ ورواه عن أبي بكر محمد بن عمرو بن حزم مرسلا؛ وذكره في كنز العمال 11/9) أي: لا يفرق ما يكون تفريقه ضررا على الورثة كسيف يكسر بنصفين، ونحو ذلك.