الآية رقم:25

 

﴿هُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَالْهَدْيَ مَعْكُوفًا أَنْ يَبْلُغَ مَحِلَّهُ وَلَوْلا رِجَالٌ مُؤْمِنُونَ وَنِسَاءٌ مُؤْمِنَاتٌ لَمْ تَعْلَمُوهُمْ أَنْ تَطَئُوهُمْ فَتُصِيبَكُمْ مِنْهُمْ مَعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍ لِيُدْخِلَ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا﴾

 

جملة "هم الذين" مستأنفة، و"الهدي" اسم معطوف على الكاف في "صدُّوكم"، "معكوفا" حال من "الهدي"، والمصدر "أن يبلغ" بدل اشتمال من الهدي، أي: صدُّوا بلوغ الهدي محله، وجملة "ولولا رجال" معطوفة على المستأنفة "هم الذين"، وجواب الشرط محذوف أي: لأذِنَ لكم في الفتح، ولسلَّطكم على المشركين، والمصدر المؤول "أن تَطَئوهم" بدل من رجال ونساء، الجار "منهم" متعلق بـ "تصيبكم"، الجار "بغير" متعلق بحال من الكاف في "تصيبكم"، والمصدر المؤول "ليدخل" مجرور متعلق بفعل محذوف أي: لم يأذن بالفتح ليُدْخِلَ، وجملة الشرط ﴿لو وما بعدها﴾ مستأنفة، الجار "منهم" متعلق بحال من فاعل "كفروا".