الآية رقم: 39

 

﴿وَلَنْ يَنْفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ﴾

 

الجملة مستأنفة، "اليوم" متعلق بـ ينفعكم، "إذ" ظرف زمان متعلق بـ "ينفعكم"، و "ينفعكم" مستقبل لاقترانه بـ"لن" التي لنفي المستقبل فكيف يعمل في ظرف يدل على زمن الحال؟? والجواب: أن الحال قريب من المستقبل، وتقدير "إذ" :إذ تبيَّن وصحَّ ظلمكم، والمصدر المؤول من "أنَّ" وما بعدها فاعل "ينفع"، الجار "في العذاب" متعلق بـ "مشتركون".