الآية رقم: 21

 

﴿لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا﴾

 

الجار "في رسول" متعلق بحال من "أسوة"، وقوله "لمن": بدل من "لكم" متعلق بما تعلق به، "كثيرا" نائب مفعول مطلق أي: ذكرًا كثيرًا.