الآية رقم: 5

 

﴿هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ فَإِنْ لَمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا﴾

 

جملة "هو أقسط" مستأنفة، الظرف "عند" متعلق بـ "أقسط"، وجملة "فإن لم تعلموا" معطوفة على "ادعوهم".

 

وقوله "فإخوانكم": الفاء رابطة، وخبر لمبتدأ محذوف تقديره: هم، الجار "في الدين" متعلق بإخوانكم؛ لأنه في معنى المشتق، أي: موافقوكم فيه، وجملة "وليس عليكم جناح" مستأنفة، وجملة "ولكن ما تعمدت" معطوفة على جملة "ليس عليكم جناح"، والجار "فيما" متعلق بنعت لجناح، و"لكن" للاستدراك، "ما" موصول مبتدأ، وخبره محذوف تقديره: مؤاخذون به.