الآية رقم: 57

 

﴿وَيَجْعَلُونَ لِلَّهِ الْبَنَاتِ سُبْحَانَهُ وَلَهُمْ مَا يَشْتَهُونَ﴾

 

جملة "ويجعلون" معطوفة على جملة "يجعلون" المتقدمة، قوله "سبحانه": نائب مفعول مطلق، والجملة معترضة بين الحال وصاحبها، وجملة "لهم ما يشتهون" حالية من فاعل "يجعلون".

 

قوله "ولهم ما يشتهون" : الواو حالية، والجارّ متعلق بخبر "ما" الموصولة المبتدأ، ولا يجوز عطف "لهم" على "لله"؛ لأنه لا يجوز أن يتعدَّى فعل المضمر المتصل إلى ضميره بنفسه، أو بحرف الجر إلا في باب ظن، نحو: ظننتُني، فلا يقال: زيد غضب عليه أي: على نفسه.