header_small2
الغـراب
إعداد: حوزة الهدى للدراسات الإسلامية - عدد القراءات: 11327 - نشر في: 11-ديسمبر-2007م

الغـراب

 

قال الله تعالى في محكم كتابه:

﴿فَبَعَثَ اللّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ﴾ {المائدة/31}.

 

الغراب

 

ما هو الغراب؟

هو نوع من أنواع الطيور، ومنه حوالي 27 نوع تنتشر في معظم أنحاء العالم ما عدا القارة القطبية الجنوبية وأمريكا الجنوبية. الذكور عادة اكبر حجما من الإناث. معظم ريش الغربان يتميز باللون الأسود ذات اللمعان الواضح، أن هذا اللون الأسود للريش يجعل الغربان تتوارى في ظلمة الليل عن أعدائها من الجوارح كالبوم التي تنشط ليلا وتفترسها.

 

الغراب

 

ما هو غذاء الغربان؟

تتغذى الغربان على المحاصيل الزراعية والفاكهة والديدان والحشرات والقواقع وبيض الطيور الأخرى والأسماك وأيضا الحيوانات الميتة والمقتولة فى الشوارع وتقوم بتخزين غذائها وتخفيه بأوراق الشجر والأكياس وغيرها بعيدا عن أعدائها من الطيور.

 

الغراب

 

تكاثر الغراب:

لا يتزوج الذكر مطلقا بأنثى أخرى طيلة حياته والتي تصل في بعض الأنواع إلى 21 سنة. ولكن هناك حالتين لزواجه من أخرى وهى عندما ينتظر فقس البيض الذي وضعته الأنثى فإذا لم يفقس البيض فيترك كلا منهما الآخر ويبدأ في البحث عن وليف آخر. وقد يلجأ أيضا للزواج من أخرى عند موت وليفته.

 

الغراب

 

ما هى مهام أفراد العش؟

الأنثى تكون مهمتها الأساسية هي حضانة البيض حتى الفقس وإطعام الصغار بعد الفقس أما الذكر فمهمته الأساسية حماية العش من الأعداء حيث يقف على حافته لمنع دخول أي ذكر غريب  من مجثم آخر وإذا دخل عشه يقوم بقتله. وكلاهما أيضا يقوم بالبحث عن الغذاء وجلبه إلى العش. عند وجود أكثر من جيل من الأبناء داخل العش فتقوم الأبناء بمساعدة الآباء في جلب الغذاء وتنظيف العش وإطعام الصغار وحماية العش.

 

الغراب

 

مورد ذكر قصة ابني آدم في القرآن وحادثة بعث الغراب:

بسم الله الرحمن الرحيم

﴿وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لا قتلنك قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (27) لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (28) إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوأ بإثمي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ (29) فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِن الْخَاسِرِينَ(30) فَبَعَثَ اللّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَى أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَـذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ(31)﴾. المائدة 27-31

المـكـتـبـــة المسـمـوعــــة
المـكـتـبـــة المـرئــيــــة

تنويه: آراءُ الكُتَّاب والمؤلّفين ومنقولاتُهم لا تُعبِّر بالضّرورة عن رأي حوزة الهدى للدّراسات الإسلاميّة

عداد الزوار
40811750

مواقع تابعة


إصداراتنا المعروضة للبيع


© 2007-2015 حوزة الهدى للدراسات الإسلامية