header_small2
» عرض مسألة » القسم: شبهات وإشكالات
» الغرض من صيغة الجمع ﴿خَلَقْنَا﴾
أجاب عليها: سماحة الشيخ محمد صنقور | عدد القراءات: 2168 - نشر في: الأربعاء 01 مايو 2013 م 01:37 م 
المسألة:

بالطبع لا خالق الا الله ولكن لماذا في العديد من الآيات القرآنية تأتي بعض الصفات المتفردة بالالوهية بصيغة الجمع مثلا في سورة القلم في الايه الثانيةوالثالثة﴿إنا خلقنا الانسان...﴾(1) فمن المقصود بإنا؟

او ﴿إنا نحن نزلنا عليك القرءان تنزيلا﴾(2) او ﴿نحن خلقناهم وشددنا أسرهم..﴾(3)

هنالك العديد من الايات التي أتت بصيغة الجمع وقد قرأت بعض التفاسير ولكنني لم اجد شيء بهذا الخصوص فأرجو التفسير

 

الجواب:

المقصود من صيغة الجمع في الآيات المذكورة وشبهها هو الله جلَّ وعلا، والغرض من استعمال صيغة الجمع في مثل هذه الموارد هو التأكيد على ثبوت مفاد الخبر وصدقيته وان المتكلم لا يشك في وقوعه، وكذلك فإنَّ استعمال صيغة الجمع في مثل هذه الموارد يكون لغرض التعبير عن خطورة الفعل المخبَر عن وقوعه أو ايقاعه أي التعبير عن أهميته أو عظمته  وجلالة شأنه.

 

وذلك في مقابل إرادة المتكلِّم للتعبير عن حقارة الفعل أو عدم أهميته أو تعمُّد توهينه وتحقيره، فحينما يقتل العربي رجلاً ذي شأن أو رجلاً من ذوي الشجاعة والفروسيَّة فإنَّه يقول: قتلنا فلاناً، وأما حينما يكون المقتول رجلاً مغموراً أو حيواناً ضعيفاً فإنَّه يقول قتلتُ: رجلاً وجدتُه يتلصَّص مثلاً أو يقول قتلت: فأراً، ولو قال: قتلنا: فأراً لكان ذلك مستهجَناً لكونه منافياً لمقتضيات البلاغة.

 

وكذلك فإنَّ العربي يقول: شربتُ ماءً وأكلتُ ثريداً ولكنه حين يتزوج امرأةً ذات شرفٍ ومن ذوات النسب الرفيع فإنَّه يقول: نكحنا هنداً.



1- سورة الإنسان الآية/2.

2- سورة الإنسان الآية/23.

3- سورة الإنسان الآية/28.

المـكـتـبـــة المسـمـوعــــة
المـكـتـبـــة المـرئــيــــة

تنويه: آراءُ الكُتَّاب والمؤلّفين ومنقولاتُهم لا تُعبِّر بالضّرورة عن رأي حوزة الهدى للدّراسات الإسلاميّة

عداد الزوار
45138852

مواقع تابعة


إصداراتنا المعروضة للبيع


© 2007-2015 حوزة الهدى للدراسات الإسلامية