header_small2
الركوع وأحكامه وآدابه
حوزة الهدى للدراسات الإسلامية - عدد القراءات: 1820 - نشر في: 15-يونيو-2013م

الركوع وأحكامه وآدابه

 

قال تعالى: ﴿وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ﴾(1).

 

وقوله سبحانه: ﴿يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ﴾(2).

 

وقوله سبحانه: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا﴾(3).

 

وقوله عز وجل: ﴿وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ﴾(4)(سجدة مستحبة).

 

ويقول سبحانه ﴿فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ﴾(5).

 
 


1- البقرة/43.

"والاية توجب الاجتماع للصلاة ويكون الملاك في ادراك الجماعة الركوع، وسيجيئ البحث عنها في محله. وقال الطبرسي -رحمه الله- الركوع الانحناء والانخفاض في اللغة، وقال ابن دريد الراكع الذي يكبو على وجهه، والركوع في الصلاة، وقال صاحب العين: كل شئ ينكب لوجهه فيمس ركبتيه الارض أو لا يمس بعد أن يطأطئ رأسه فهو راكع. ومنه الركوع في الصلاة، وقال صاحب العين: كل شئ ينكب لوجهه فيمس ركبتيه الأرض أو لا يمس بعد أن يطأطئ رأسه فهو راكع.

 

وأصل الركوع هو الانحناء، وهو بالنسبة إلى الانسان الا إلى القدام حيث ان قامته يتكسر طبعا وخلقة بتكسر عجزه إلى خلف فيتحصل الانحناء إلى قدام.

 

ولانحنائه حد محدود بالطبع والفطرة، وهو عند مايصل الكفان إلى الركبتين حتى يردهما إلى خلف ويعتمد عليهما بثقل البدن ليستقر كل عضو موضعه الفطرى الطبيعى ويحصل الطمانينة والاستقرار طبعا.

 

ولولا ذلك لكان تماسك ثقل البدن في الهواء بتجاذب أوتار الاعصاب قسريا فيكون الركوع غير طبيعى كالذى يسجد ولا يمكن جبهته من الارض وانما يماسها بالارض بتماسك الاعصاب، أو يقوم على احدى رجليه ويتكئ عليها بثقله ويجعل الاخرى كالشلاء تماس الارض من دون اعتماد عليها، او يقعد للتشهد ولايمكن اليتيه من الارض كالذى بمقعدته دمل لايقدر على القعود والجلوس المتعارف.

 

فكما أن القيام الطبيعى لايكون الا بالاعتماد على الرجلين، والسجدة الطبيعية لا تكون الا بتقسيم ثقله على مساجده السبعة كل مسجد بحسب حاله، والجلوس الطبيعى لايكون الا بتمكن الاليتين من الارض ليحصل القرار والامنة طبعا وفطرة لاقسرا فكذلك الركوع لا يكون طبيعيا الا بوضع كفيه على ركبتيه وردهما إلى خلف ثم الاعتماد عليهما، وان التقم عين ركبتيه وهو أصل المفصل بكفيه فهو أوفق بطبيعة الركوع كما هو ظاهر.

 

وقد مر شطر من هذا البيان في بحث السجود ج 84 ص 194 - 196، وأن النبي صلى الله عليه وآله قال: ان ابن آدم يسجد على سبعة أعظم بناء على انصراف الامر إلى الكيفية الطبيعية للمأمور به، ان شئت راجعه.

 

على أن المسلم من سنة النبي صلى الله عليه وآله أنه كان يضع يديه على ركبتيه ويردهما إلى خلف، و لما كان هذه سنة في فريضة، كان الاخذ بها هدى وتركها ضلالة، وكل ضلالة في النار، فإذا ركع المصلى ولم يضع يديه على ركبتيه من دون عذر، فأيا ما فعل: وضع يديه على ظهره! أو أرسلهما إلى الأرض كهيئة الذي يريد أن يأخذ شيئا من الأرض! أو قبضهما إلى صدره كالنساء!! أو جعلهما إلى الأذقان فهم مقمحون!! أيا ما فعل، فقد خرج عن السنة إلى البدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار. (بحار الأنوار ? ج82- ص97-98).

2- آل عمران/43.

"وتدل الاية على شرافة عظيمة لها حيث أمرها بالصلاة جماعة، مع أنه لاجماعة على النساء، فهى صلوات الله عليها أنثى وليس الذكر كالانثى". (بحار الأنوار ج82- ص98).

3- الحج/77.

"وتمامها: ﴿وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾، والاية من أمهات الكتاب توجب على المؤمنين عبادة الرب وهى الصلاة المفروضة ويبين كيفيتها بالركوع أولا ثم السجود، ويسميها خير الافعال كما نودى عليها بحى على خير العمل".

و﴿ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا﴾ قيل أي صلوا فانهما من أعظم أركانها، وافعلوهما فيها، كما رواه الشيخ في الموثق عن سماعة قال: سألته عن الركوع والسجود هل نزل في القرآن ؟ فقال: نعم قول الله عزوجل: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا﴾ الخبر وقيل: كان الناس أول ما أسلموا يسجدون بلا ركوع، ويركعون بلا سجود، فامروا أن تكون صلاتهم بركوع وسجود. (بحار الأنوار ج82- ص97).

4- ص/24.

 "ومعنى الخرور: الوقوع على الارض من غير تمالك فالمراد هو السجود بعد الوصول إلى هيئة الركوع واستقبال الارض بباطن الكفين. " (بحار الأنوار ج82- ص97).

5- الواقعة/74.

والاية من المتشابهات أولها رسول الله صلى الله عليه وآله إلى ركوع الصلاة، وصورة التسبيح (سبحان ربى العظيم وبحمده) على ما سيجئ". (بحار الأنوار ج82- ص97).

المـكـتـبـــة المسـمـوعــــة
المـكـتـبـــة المـرئــيــــة

تنويه: آراءُ الكُتَّاب والمؤلّفين ومنقولاتُهم لا تُعبِّر بالضّرورة عن رأي حوزة الهدى للدّراسات الإسلاميّة

عداد الزوار
43088187

مواقع تابعة


إصداراتنا المعروضة للبيع


© 2007-2015 حوزة الهدى للدراسات الإسلامية