قراءة القُرآن بإخلاصْ
إعداد: حوزة الهدى للدراسات الإسلامية - عدد القراءات: 1649 - نشر في: 31-مارس-2007م

قراءة القُرآن بإخلاصْ

 

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله)(1):

"مَن قرأ القرآنَ يريد به سمعةً، أَو التماس الناس لقى الله يوم القيامة وَجهه عظم ليس فيه لحم، وزجّ القرآن في قفاه حتى يُدخِلَه النارَ، ويهوى فيها مع من هوى".

 

ومَن قرأَ القرآن ابتغائَ وجه الله وتفقهاً في الدين كان له من الثواب مثل جميع ما أَعطى الملائكة والاَنبياء والمرسلون.

 

ومن تعلّم القرآن يريد به سمعة ورياءاً ليمارى به السفهاء، وبياهي به العلماء، ويطلب به الدنيا، مدّد الله عظامه يوم القيامة ولم يكن في النار أَشد عذاباً منه وليس نوع من أَنواع العذاب إِلا سيُعذَّب به من شدة غضب الله عليه وسخطه".

 

قال الامام علي بن أبي طالب (عليه السلام)(2):

من قرأَ القرآن يأْكل به الناس جاءَ يوم القيامة ووجهه عظم لا لحم فيه ".

 

قال الامام الصادق جعفر بن محمّد (عليه السلام)(3):

"إِن من الناس من يقرأَ القرآن ليُقال: فلان قارىء.

ومنهم من يقرأَ القرآن ليطلب به الدنيا ولا خير في ذلك.

ومنهم من يقرأ القرآن لينتفع به في صَلاته وليله ونهاره".

 

قال الامام الصادق جعفر بن محمّد (عليه السلام)(4):

"القُرّاء ثلاثة:

"قارىءٌ قرأَ القرآن ليستدرَّ به الملوكَ ويستطيل به على الناس فذلك من أَهل النار.

"وقارىءٌ قرأَ القرآن فحفظ حروفَه وضيَّع حدوده فذلك من أَهل النار.

وقارىءٌ قرأَ القرآن فاستتر به تحت بُرْنسه فهو يعمل بمحكمه، ويؤمن بتمشابهه، ويقيم فرائضه، ويحلّ حلاله، ويحرّم حرامه فهذا ممن ينقذه الله من مضلاَّت الفتن وهو م أَهل الجنة، ويشفع فيما يشاءُ ".

 

قال الامام الصادق جعفر بن محمّد (عليه السلام)(5):

"من دخل على إِمام جائر فقرأَ عليه القرآن يريد بذلك عَرَضاً مِن عَرَض الدنيا لُعِن القارىءُ بكل حرف عشر لعنات، ولعن المستمع بكل حرف لعنة".

 


1- عقاب الاعمال ص 51.

2- عقاب الاعمال ص 44.

3- الكافي ج 2 ص 444.

4- الخصال ج 1 ص 70.

5- مستدرك وسائل الشيعة ج 1 ص 291  ( م 10 ـ القرآن )

المـكـتـبـــة المسـمـوعــــة
المـكـتـبـــة المـرئــيــــة

تنويه: آراءُ الكُتَّاب والمؤلّفين ومنقولاتُهم لا تُعبِّر بالضّرورة عن رأي حوزة الهدى للدّراسات الإسلاميّة

عداد الزوار
46059813

مواقع تابعة


إصداراتنا المعروضة للبيع


© 2007-2015 حوزة الهدى للدراسات الإسلامية